لبيع الأحجار الكريمة و المسابيح و الشراء المضمون أنقر هنا
عدد الضغطات : 41,421
فتح في صفحة مستقلة

العودة   :: منتدى شبكة أحجار للثقافة العامة :: > منتديــــــــات الــتـــــــــــــــــراث > الحضارات الأخرى > الحضارة الإسلامية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08 / 06 / 2011, 07:53 PM   رقم المشاركة : 1
ابوفاطمه2

شخصية VIP هامة

 
الصورة الرمزية ابوفاطمه2

 

         

ابوفاطمه2 غير متصل

تاريخ الإنتساب :  14 / 12 / 2010
رقم العضوية : 18829
عدد المشاركات : 9,209
الإقامة : egypt
الجنـس: ذكر
WhatsApp:
         
خاطرة: منتديات أحجار بيتي الثاني
 



النوافير في الأندلس هندسة ليس لها نظير

النوافير في الأندلس هندسة ليس لها نظير


الدكتور المهندس محمد هشام النعسان

1ـ مقدمة:
عمل المهندس العربي في الأندلس على إعطاء البنية المائية رمزاً كونياً و إعجازاً هندسياً في نقل الماء من مصادره المختلفة إلى تشكيلات حجرية من برك و أحواض و نوافير بأشكال مختلفة لتحقيق غايات بيئية و جمالية .
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
وقد أحسن المهندس العربي توظيف عنصر الماء في مختلف نماذج الحدائق و المساجد و القصور و الدور و الميادين ، و قد كانت وظيفة الماء مهمة متعددة الأهداف و الغايات ، ولا ريب أن الماء يرطب الهواء و يعدل حرارته ، و كذلك فإن الماء يقدم بخريره و بوقع قطراته على سطح الماء موسيقى طبيعية تتناغم مع حفيف أوراق النبات.
و أما سطح الماء فيعكس صوراً جميلة من تشكيلات النبات و الزخارف النباتية بما حوت من أوراق مختلفة و زهور متنوعة و مسطحات متباينة ، و يقدم الماء كثيراً من التباين تحت ضوء الشمس و تحت الظل ، ويهيئ فرصة لزراعة كثير من النباتات المائية ، ولا شك أن الماء كان وسيلة الطهارة في عصر العرب المسلمين في الأندلس إذ لا تصح الصلاة بلا وضوء ، و لا يتحقق الوضوء إلا من ماء جار ، و أن جريان الماء كان شغل المهندس العربي المسلم في شتى أنواع الحدائق و القصور و الأماكن المختلفة ، فأقام شبكة تصل المصدر المائي بشتى أنواع النوافير التي تتزين بها البرك و الأحواض المائية ، و كان الماء متدفقاً متجدداً في جميع البرك ، أما في الأحواض فكانت سرعة التدفق و التجديد أقل حركة كي تبدو ساكنة ، و ربما كان تبديل الماء داخل الأحواض يتم بسرعة يتساوى فيها التدفق و التصريف كي لا يشعر الإنسان بتبدد الصور المنعكسة على سطوح المسطحات المائية التي تشغل مركزاً تناظرياً في الحديقة الأندلسية .
و تعد النوافير من عناصر الجذب في الحديقة الأندلسية بما تضفيه من سحر وجمال ، كما تظهر أهميتها في تلطيف الهواء برذاذ الماء المتطاير منها ، و كذلك تظهر جماليتها من الصور الرائعة التي تحدثها أشكال الماء الذي تقذف به من فوهاتها و أصوات تساقط المياه على الأحواض .
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
و قد عمل العرب في الأندلس على تزويد قصورهم و بيوتهم و حدائقهم و مساجدهم بأنواع مختلفة من النوافير من حيث أشكالها و أحجامها ، و حسب المساحات و الأماكن التي خصصت لها ، و هي جميعها تعتمد أساسياً على قذف الماء إلى الأعلى أو في اتجاهات مختلفة .

نماذج وأشكال النوافير الأندلسية :
اختلف نموذج النافورة في الأندلس داخل القصور أو الحدائق أو البيوت أو المساجد و خارجها بسبب المصدر المائي و غزارته ، و يمكن أن يكون سبب الاختلاف ليس في الشكل و إنما في طريقة الصنع أيضاً .
و اختلفت النوافير الأندلسية اختلافاً كبيراً من حيث شكل و شدة اندفاع الماء و عدد فتحات خروجه و زوايا الخروج ، و بالتالي شكل وارتفاع الماء المندفع ، و تبعاً لذلك كانت النافورات الأندلسية عامودية وكروية و مخروطية وهرمية ، كما كانت بسيطة ومتعددة ، فكانت المتعددة إما مكونة لتكوين واحد متكامل ، أو موزعة لتكون حزاماً أو إطاراً أو لتؤدي أدواراً متعددة تضيف جمالاً و روعةً .
و لقد شكلت النوافير مركزاً تناظرياً في الحديقة الأندلسية ، و قد يتعدد ذلك المركز في فناء الحديقة أو القصر وخارجه ، ويمكن أن نورد نماذج مختلفة من النوافير كانت شائعة في الأندلس .
-نموذج بركة منفردة ذات نافورة مرتفعة أو قليلة الارتفاع.
- نموذج برك منفصلة ذات نوافير مرتفعة .
- نموذج بركة ذات طابق محاطة بنوافير حجرية على شكل حيوان تصب المياه في ميزاب دائري يتفرع منه قناة تتصل ببرك سطحية ذات نوافير صغيرة قليلة الارتفاع.
- نموذج بركة سطحية منفردة ذات نوافير مركزية و جانبية تصب فيها .
- نماذج من برك منفردة ذات نوافير بطابقين .
- نموذج أحواض مائية مزودة بنوافير جانبية تفصلها بركة صغيرة مزودة بنافورة قليلة الارتفاع.
- نموذج أحواض مائية متجاورة مزودة بنوافير جانبية تتوسطها نافورة بركة ذات طابق واحد .
- نموذج حوض مائي متصل ببركة سطحية ذات نافورة قليلة الارتفاع.
- نموذج حوض مائي منفرد مزود بنوافير على شكل سباع حجرية مشوهة الوجه تمج المياه من أفواهها .
- نموذج حوض مائي مستطيل الشكل مزود بنوافير جانبية تقذف المياه على شكل أقواس .
- نموذج حوض مائي مربع الشكل مزود بنوافير جانبية تقذف المياه على شكل منخفض إلى وسط الحوض .
- نموذج بركة جدارية ذات نافورة تصب في حوض مائي .
- نماذج مختلفة من النوافير المركبة في أفواه تماثيل و أشكال مختلفة من التزيينات والزخارف .
و تقتصر النماذج المختلفة ذات الماء المتدفق من خلال النوافير مختلفة الشكل و العدد ، إذ يساهم الماء المتناثر في ترطيب الهواء أو رفع رطوبته أولاً ، ثم إلى امتصاص الحرارة الحساسة ثانياً، ثم خلق مناظر جذابة ثالثاً .
و من أهم الأشكال الهندسية للنوافير التي صممها العرب في الأندلس مع مراعاة أنها كانت تتوافق مع أشكال أحواضها يمكن ذكر : النوافير المستطيلة ، و النوافير المربعة ، و النوافير المضلعة كالخماسية و السداسية و الثمانية ، و النوافير الدائرية ، و النوافير المفصصة ، وقد تكون النافورة بطبقة واحدة أو عدة طبقات يزداد حجمها تدريجياً نحو الأسفل .
و لقد اختلف أشكال النوافير الأندلسية باختلاف أماكن تواجدها ، و كذلك اختلفت هذه النوافير حسب الغاية المرجوة منها ، فكانت تتناسب مع مساحة المكان و ما يحيط بالنافورة من أشجار و مباني ، وقد تم مراعاة الدقة في اختيار المكان المناسب لإنشاء النوافير ، بحيث تظهر كجزء أساسي في تنسيق هذه الأماكن .

3ـ التصميم الهندسي للنوافير الأندلسية :
صممت النوافير الأندلسية بطرق مختلفة ، أبسطها تركيب نافورة للماء في وسط حوض أو بركة تدفع الماء منها فيتساقط ثابتاً في الحوض ، و هذه الطريقة كانت شائعة كثيراً في الأندلس ، و قد تثبت هذه النافورة داخل تمثال جميل من الرخام أو الحجر و بأشكال مختلفة من الحيوانات .
و قد روعي في تصميم النوافير الأندلسية الدقة الهندسية في حساب عرض البركة أو الحوض المائي ، بأن يكون أكبر قليلاً من ارتفاع جسم النافورة ، حتى لا يتعدى ماؤها محيط الحوض أو البركة ، و بمعنى أدق علمياً فقد درست العلاقة بين الحوض أو البركة و قوة تدفق الماء من النافورة بحيث توافق العلاقة التالية :





إذ يشير الرمز h : إرتفاع الماء المتدفق .
d: المسافة بين الماء المقذوف من فوهة النافورة و حافة البركة .
وقد استطاع المهندس العربي في الأندلس أن يتوصل إلى معرفة التدفق و الضغط و كمية الماء اللازمين لتأمين عمل النوافير المختلفة و ملئ المسطحات المائية باستمرار ، و يؤمن جرياناً طبيعياً في هذه المسطحات و تبديلاً مستمر للمياه فيها ، كما استطاع المهندس العربي أن يتحكم في الارتفاعات التي يجب أن يكون عليها صهريج التخزين ، وفي كمية الماء الواردة و ضغطها و ذلك عن طريق التحكم في عرض و عمق القناة الناقلة للماء إلى النافورة ، و كذلك التحكم في شكل الصمام و مقدار فتحته لما له من تأثير على شكل شعاع الماء و على إرتفاعه ، فكان هناك الصمامات الضيقة التي تدفع شعاعاً ضيقاً ، و الصمامات الواسعة التي تدفع شعاعاً ثخيناً ، و منها ما هو تحت سطح ماء الحوض حتى يدفع الماء بشكل مخروطي ، و غالباً ماكانت أشعة الماء تتراقص بأشكال متعددة تبعاً لدورات خروجها ، فكان يراعى في تصميم اتجاهات الماء أن تتفق مع قوة ضغط مناسبة للماء ، ليصل شعاع الماء المقذوف إلى الارتفاع المطلوب .
و قد ينساب الماء من قمة النافورة إلى الأسفل على شكل شلال هادئ ، و في حال توفر المياه بكميات كبيرة تكون الشلالات غزيرة ، و لذلك كان يبنى أحواض مائية متراكبة فوق بعضها البعض و متناقصة حجماً بالتدريج ، و ذات نافورة مركزية يتدفق الماء منها و ينسكب على الأحواض بشكل شلال .
وقد ينتهي أحد الممرات في الحديقة الأندلسية إلى جدار خاصة في الأماكن الصغيرة المساحة و لكي لا يبدو هذا الممر مقفلاً ، كان المهندس العربي يلجأ إلى إدخال الماء بصورة جذابة عن طريق تصميم نافورة متصلة و مثبتة بجدار يتناسب شكله مع شكل محراب النافورة ، و التي تقذف الماء إلى الأسفل في حوض يستقبله ، و غالباً ما يكون هذا الحوض على شكل نصف دائرة مع مراعاة وجود فتحة لتصريف الماء ، و عادة تنحت النافورة بأشكال هندسية تمثل رؤوس بعض الحيوانات يخرج الماء من عيونها أو أفواهها بشكل جذاب .
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
إذ لجأ المهندس العربي المسلم إلى تحويل بعض أشكال النوافير إلى تماثيل حيوانية كالسباع أو الطيور أو الأسماك مما أعطاها قيمة فنية جمالية أخاذة ، مع الأخذ بعين الاعتبار مراعاة نظرة الدين الإسلامي الحنيف لتلك التماثيل ، و لذلك كان يجري تشويه وجوه هذه التماثيل و تحويرها .
فمثالاً على ذلك ، إن وجود نافورة السباع المزخرفة في قصر الحمراء في مدينة غرناطة على مسافة و لو بعيدة نسبياً كانت تجذب العين و الانتباه إليها فلا يشعر الإنسان بالراحة إلا عند الوصول إليها إذ يتخذ تصميم فناء السباع شكلاً مستطيلاً مكشوفاً أبعاده 38 x 22 متر ، تحيط به من جهاته الأربع أروقة ذات عقود ، تحملها 124 عمود من الرخام الأبيض ، صغيرة الحجم متناهية في الجمال و الرشاقة ، وكأن صانعها الدقيق لم ينتهي منها إلا منذ ساعات ، و تتوسط الفناء بركة و نافورة رخامية بلغت شهرتها الآفاق ، يبلغ قطرها حوالي 3.5 م ، و عمقها 65 سم ، و يحمل حوضها المرمري المستدير الضخم اثنا عشر أسداً نحتت من الرخام الأبيض ، و يبلغ ارتفاع كل واحد منها نحو 82 سم ، و تمج الماء من أفواهها لتصب في أربع قنوات متقاطعة تنساب المياه فيها لتنتهي اثنتان منها بنافورتين رخاميتين صغيرتين داخل القاعتين الواقعتين في شمال وجنوب الفناء ، ترطبان الجو و تملآن أرجاءهما بنغم خرير الماء ، أما القناتان الأخريان فهما أقصر بكثير ، و تنتهيان بنافورتين من الرخام في جوار فناء السباع .
و كذلك فإن الدور نفسه الذي لعبته النوافير الحجرية في أن تكون أحد الوجوه التي تنهي منظراً من المناظر التقليدية ، أو المركز رؤيا في الحديقة ، و كان الاختيار الأمثل لمكان النوافير الأندلسية أحد العوامل التي جذبت الانتباه إليها باستمرار ، و نظراً لأن النافورة الأندلسية مركزاً طبيعياً للانتباه، فكانت لا تحتمل المنافسة و لا تقبلها ، و عليه فقد تجذب الانتباه نافورة واحدة فقط أو عدة نوافير معاً مكونة تكويناً مترابطاً أو كاملاً .
و قد سبقت النافورة الأندلسية ، النوافير الغربية في هذا المضمار ، إذ استخدم العرب النوافير بأشكال متعددة ، و اختاروها من أجل التكوينات الخاصة بها في حدائقهم. و قد ترى العين الفاحصة الفنانة الكثير من الأشياء ، التي تكون مهملة ، و تلاحظ بعض العناصر التكوينية الأخرى التي تجلب السرور إلى النفس و تعبر عن شخصية و تصميم الحديقة فتزودها بنقطة تشويق و إثارة و تركيز ، من أجل ذلك أخذت النوافير الأندلسية مكاناً تقليدياً في الحديقة العربية الأندلسية .
و لابد من ذكر أن المهندس العربي راعى أن يكون المنظر الخلفي بألوانه و مظهره الخارجي ، ومساحات الضوء و الظلال ، جميعاً جزءاً من تكوين النافورة الحجرية التي قد تقوم بدور مركز التناظر في تصميم المكان ، و قد زرعت الأشجار و الشجيرات و النباتات القابلة للتشكيل لتقوم بدور المنظر الخلفي و الغلاف الذي يحيط بالنوافير الجميلة ذات الألوان الفاتحة ، و ذات التصميم الهندسي الدقيق ، و في بعض الحالات كانت السماء هي المنظر الخلفي النموذجي لها ، و من الأمثلة على ذلك مجموعات النوافير في جنة العريف في غرناطة .
و كان أفضل ارتفاع للنافورات أن تكون على مستوى نظر الإنسان الرائي، و إذا أريد العمق في المنظر الخلفي و زيادة ظاهرية في ارتفاع النافورة المرئية و كذلك بالسمو والنظر، كان يزداد ارتفاع النافورة بحيث تكون أعلى من مستوى النظر، مما يزيد المنظر الخلفي عمقاً و يسمو بالروح و النفس و العين ليتطلعا إلى السماء.
وفي بعض الأماكن التي لا تسمح بعمل نافورة كبيرة ، لجأ المهندس العربي إلى وضع حوض الماء بشكل غاطس تحت سطح الأرض ، وعمل على وضع نافورة بوسطه تقذف الماء بإرتفاع قليل نسبياً .
وكانت النافورات الأندلسية تبنى من الحجارة و الرخام، و بعضها كانت تكسى بطبقة سميكة من الخزف والقاشاني الملون بأشكال مختلفة لزيادة جماليتها، ولعل أكثر الألوان استعمالاً في الأندلس كان اللون الأزرق الفاتح أو خليط من الأزرق و الأخضر، وبشكل يتلائم مع لون البركة أو الحوض المحيط بها.
إذاً، فقد أحكم المهندس العربي في الأندلس تصميم النوافير الأندلسية بدقة متناهية، وعبقرية هندسية، فأصبح انبثاق الماء تابعاً لإرادته ، إن أراد رفعه لارتفاعات وبأشكال مختلفة، وإن أراد أنزله من علو شاهق في أشكال جذابة رائعة .






آخر تعديل ابو رامى2 يوم 28 / 06 / 2013 في 08:57 AM.
رد مع اقتباس

 

قديم 21 / 11 / 2012, 12:27 AM   رقم المشاركة : 2
ابو رامى2

شخصية VIP هامة

 
الصورة الرمزية ابو رامى2

 

         

ابو رامى2 غير متصل

تاريخ الإنتساب :  23 / 04 / 2012
رقم العضوية : 26341
عدد المشاركات : 3,549
الإقامة : egypt
الجنـس: ذكر
WhatsApp: 01276774409
         
خاطرة: توكلت في رزقي على الله
 



ما شاء الله
مجهود رائع اخى الفاضل
بارك الله فيكم وجعل مثواكم الجنه






 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

التوقيع :
اللهم أرنا الحق حقا وأرزقنا اتباعه
وأرنا الباطل باطلا وأرزقنا اجتنابه
رد مع اقتباس

 

قديم 21 / 11 / 2012, 10:31 PM   رقم المشاركة : 3
احمد شبرا

شخصية VIP هامة

 
الصورة الرمزية احمد شبرا

 

         

احمد شبرا غير متصل

تاريخ الإنتساب :  12 / 11 / 2011
رقم العضوية : 24629
عدد المشاركات : 3,776
الإقامة : egypt
الجنـس: ذكر
WhatsApp:
         
خاطرة: منتديات أحجار بيتي الثاني
 



ممتاااااااااز وائع مشكوررررررراخى الغالى







 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

التوقيع :
a_s horta@yahoo .com
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
رد مع اقتباس

 

قديم 21 / 11 / 2012, 11:09 PM   رقم المشاركة : 4
صعيدي واعر
مراقب المنتديات
 
الصورة الرمزية صعيدي واعر

 

         

صعيدي واعر غير متصل

تاريخ الإنتساب :  30 / 09 / 2011
رقم العضوية : 24113
عدد المشاركات : 4,672
الإقامة : egypt
الجنـس: ذكر
WhatsApp:
         
خاطرة: اذكروا الله يذكركم
 



موضوع رائع جدا
بارك الله فيك







رد مع اقتباس

 

إضافة رد

العلامات المرجعية

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


جميع الأوقات بتوقيت GMT +4. الساعة الآن 09:10 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
Ads Management Version 3.0.0 by Saeed Al-Atwi
جميع ما يذكر بالمنتدى يعبرعن رأي أصحابه و ليس بالضرورة يوافق رأي إدارة الموقع