لبيع الأحجار الكريمة و المسابيح و الشراء المضمون أنقر هنا
عدد الضغطات : 42,925
فتح في صفحة مستقلة

العودة   :: منتدى شبكة أحجار للثقافة العامة :: > المنتــــــــديــــــــات العامــــــــــــــة والتـــرحـــــــــيب > المنتدى العام

المنتدى العام خاص بالمواضيع التي لا يوجد لها قسم .

إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 31 / 05 / 2013, 01:57 PM   رقم المشاركة : 1
الشريف حجاج
عضو فعٌال
 
الصورة الرمزية الشريف حجاج

 

         

الشريف حجاج غير متصل

تاريخ الإنتساب :  23 / 12 / 2012
رقم العضوية : 27682
عدد المشاركات : 318
الإقامة : egypt
الجنـس: ذكر
WhatsApp:
         
خاطرة: لااله الا الله محمد رسول الله
 



التسامح الديني

التسامح الديني

هو تكلك الفطرة السوية التي خلقنا الله عليها وأرسل من أجل ترسيخها في الإنسان أنبياءه ورسله عليهم أفضل الصلاة والتسليم وأيدهم بالكتب المقدسة لنشر التسامح بين الناس وتنظيم حياة الدارين الدنيا والآخرة.
فالرفق والرحمة واللين والتسامح لغة لجميع الأديان ومصدر قوتها وجوهرها وقد أكد ذلك لنا حبينا المصطفى رسول الله صلى الله علية وسلم في قوله ( إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق ) ومن يقوم بقلب هذه السنه التي سنها الله في خلقه فقد حاد عن الطريق الصواب ولا يستطيع أن يرقى إلى أفراد مجتمعة خلقياً و اجتماعياً ولا إلى خالقه عز وجل روحياً فمن يتصف بالتسامح تسمو روحه وتزكى نفسه ويشتد حبله المتصل بالله عز وجل.

متى يكون التسامح ؟

لم يقم الرسول صلى الله علية وسلم على التسامح مع أعداء الله الكفار إلا بعد أن وزن الأمور بعد أن حق الحق وأنتشر العدل فقد قدم لنا خير خلق الله محمد نموذجاً في تسامحنا مع الأعداء يوم فتح مكة أي أن التسامح مع الأعداء لا يكون إلا والمسلمون في حالة قوة والكلمة لهم والأمر بيدهم ويبقى المسلم شامخ مهما كثرت عليه الكلاب ونبحت في وجهه فهو يعلم بأن الله معه وأنه هو الغالب والمنتصر في النهاية.
أما في زمننا هذا الذي تبدلت فيه المفاهيم وكثر فيه الخونه


مع من يكون التسامح ؟

1. يجب للإنسان أولاً أن يتسامح مع نفسه بأن يتوب إلى الله ويعترف بذنبه ويقوي صلته بربه وبخلق ربه .
2. التسامح مع جميع المسلمين بأن يسمع الطرف الآخر يسمع ما هو مخالف لرأيه فقد يجد فيه ظالته وقد يصحح فكرة الآخر بالكلمة الطيبة و الموعظة الحسنه والاختلاف في الأمة رحمة وقد نكبة بلاد المسلمين شر نكبة يوم أختلف المسلمون بينهم ولم يصغون لبعضهم ولا حاولوا تقريب وجهات النظر حتى تفرخت من بينهم جماعات تكفيرية تحلل قتل المسلمين لأنهم لم يجدون من يسمعهم فعلى المسلم أن يحمل ولو هماً قلياً من هموم هذه الأمة وإنما يرحم الله من عبادة الرحماء يرحم الناس بأن يسمع لهم ويحاورهم فقد كان الرسول عليه الصلاة والسلام يستوقفه الأطفال ويسمع لهم ويمازحهم وتستوقفه المر أه ويسمع منها و تسأله عن دينها فمن يرحم المسلمين ويسمعهم ؟
3. عدم الخوض بجدل واسع في فكرة المذاهب الإسلامية الكثيرة والتي لا ينتهي فيها الكلام فعليه معرفه حقيقة هذه المذاهب والشراذم وتجنها وكما قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه ( عرفت الشر لا للشر ولكن لتوقيه ومن لا يعرف الشر يقع فيه ) وأن يبقي حبال من الترابط معهم مع أخذ الحذر منهم كي يتفرغ لمواجهة أعداء الله و يستعين بهم على محاربة الكافر المحتل لبلاد المسلمين.
4. وضوح الفكرة لدى المسلم بأن الحق حق والباطل باطل فلا يكون مسخاً أحمق يلعب به الكفار و ينبه غيرة من المسلمين لما يراه من حوله فبذلك يكون قد برئة ذمته أمام الله وخلقه و الساكت عن الحق شيطان


فإن أصبت فبتوفيق من الله عز وجل وإن أخطأت فمن نفسي ومن الشيطان وأستغفر الله على ذلك.



منقول للافاده







 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

التوقيع :



وإذا أكرم اللئيم تمردا
رد مع اقتباس

 

قديم 01 / 06 / 2013, 06:01 AM   رقم المشاركة : 2
علاء النعمانى

عضو مجلس الإدارة

 

         

علاء النعمانى متصل الآن

تاريخ الإنتساب :  07 / 01 / 2009
رقم العضوية : 8949
عدد المشاركات : 5,254
الإقامة : egypt
الجنـس: ذكر
WhatsApp:
         
خاطرة: ر
 



شكرآ على ما نقلت
بارك الله فيك







 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

التوقيع :
كن أبن من شئت وأكتسب أدبآ
أدبآ يغنيك محموده عن النسب
اءن الفتى من يقول ها أنا ذا
ليس الفتى من يقول كان أبي



رد مع اقتباس

 

قديم 03 / 06 / 2013, 03:39 AM   رقم المشاركة : 3
الشريف حجاج
عضو فعٌال
 
الصورة الرمزية الشريف حجاج

 

         

الشريف حجاج غير متصل

تاريخ الإنتساب :  23 / 12 / 2012
رقم العضوية : 27682
عدد المشاركات : 318
الإقامة : egypt
الجنـس: ذكر
WhatsApp:
         
خاطرة: لااله الا الله محمد رسول الله
 



السلام عليكم

مشكور مروركم العطر اخونا علاء بك النعماني
تفبل تحياتي







 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

التوقيع :



وإذا أكرم اللئيم تمردا
رد مع اقتباس

 

قديم 03 / 06 / 2013, 04:52 PM   رقم المشاركة : 4
امير التصوير
عضو فعٌال

 

         

امير التصوير غير متصل

تاريخ الإنتساب :  10 / 09 / 2011
رقم العضوية : 23829
عدد المشاركات : 156
الإقامة : saudi arabia
الجنـس: ذكر
WhatsApp:
         
خاطرة: منتديات أحجار بيتي الثاني
 



السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
أحسنت وبارك الله فيك أخي الشريف على النقل
الفقرة 4 هذا حال زماننا..
اللهم ثبتنا على صراطك المستقيم..






رد مع اقتباس

 

قديم 03 / 06 / 2013, 05:53 PM   رقم المشاركة : 5
محمدعامر

شخصية VIP هامة

 

         

محمدعامر غير متصل

تاريخ الإنتساب :  30 / 07 / 2010
رقم العضوية : 16923
عدد المشاركات : 8,330
الإقامة : egypt
الجنـس: ذكر
WhatsApp:
         
خاطرة: منتديات أحجار بيتي
 



السلام عليكم


خلق الله اذا الناس مختلفين عرقيا واجتماعيا وثقافيا ولغويا, ولكنهم في الأساس بنو جنس واحد كما جاء في القرآن الكريم : 0 كان الناس أمة واحدة فاختلفوا ( يونس 19), أي أن اختلافاتهم على تعددها لاتلغي الوحدة الإنسانية.‏
ينطلق التسامح, إذا, من أن التعدد شريعة إلهية وسمة الوجود , وأن التسامح ليس هو السكوت عن الآخر, في انتظار أن تسنح لحظة إلغائه, بل قبوله محاورا وشريكا في تكوين الحقيقة‏
إن الشرط الأول للتسامح الديني الحقيقي هو المعرفة, معرفة حقيقية الآخر, تاريخا وثقافة وفكرا, ولا يستقيم التسامح الحقيقي إلا على قاعدة المعرفة فالجهلاء لايتسامحون, ولا يتحاورون.‏
فالتسامح الذي يقوم على الصمت المؤقت عن الاختلاف ليس تسامحا خلاقا أو مساهما في عمران الكون , بل هو الخيار الإلزامي إذا شاءت البشرية أن تنمو وتزدهر. إنه القيمة التي تجعل الحياة ممكنة, وقادرة على أن تهزم الحروب والدمار. ففي غياب التسامح, لاثقافة للسلام وللعيش المشترك.‏
تنطوي الأديان السماوية على قيم التسامح الديني التي تقود المؤمنين إلى التحلي بأخلاقه.‏
في الإسلام الكثير مما يدعو ويؤسس لهذا المفهوم العميق للتسامح الديني. إن التقاء الاديان على تكريم الإنسان بصفته خليفة الله على الأرض (الاعراف 129 الأنعام 133), واعتباره كائنا حرا, ودعوتهم إلى إنماء الأرض إنماء مشتركا, على قاعدة العدل, إنما يشكلان منبعا ومصدرا لفكرة التسامح الذي يتغذى من مصدر إلهي, يكفي المؤمنين إذا أن يعيشوا ويلتزموا الكتب السماوية بصدق وإخلاص حتى يحققوا في واقعهم الحياتي اليومي ما تدعوهم إليه كتبهم المقدسة. أن تكون مسلما حقا, ومسيحيا حقا, يعني أن تذهب في إيمانك إلى مقاصده العليا, إلى الإعلاء من قدر الإنسان, ورفض أي استغلال أو إقلال من كرامته ككائن مخلوق .‏
وهكذا فإننا نحمي قيم التسامح الديني عندما نتخذ من العيش المشترك نهجا في حياتنا, ونصون العيش المشترك عندما ندافع عن قيم التسامح الديني. من خلال الفهم الديني الذىيجرد الدين من التصورات النمطية المشوهة ويقود المؤمنين إلى التزام الإنسان بقيمة بعيدا عن لونه وعرقه وأصله.‏






رد مع اقتباس

 

قديم 03 / 06 / 2013, 06:04 PM   رقم المشاركة : 6
الشريف حجاج
عضو فعٌال
 
الصورة الرمزية الشريف حجاج

 

         

الشريف حجاج غير متصل

تاريخ الإنتساب :  23 / 12 / 2012
رقم العضوية : 27682
عدد المشاركات : 318
الإقامة : egypt
الجنـس: ذكر
WhatsApp:
         
خاطرة: لااله الا الله محمد رسول الله
 



rose

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة امير التصوير مشاهدة المشاركة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة

أحسنت وبارك الله فيك أخي الشريف على النقل
الفقرة 4 هذا حال زماننا..

اللهم ثبتنا على صراطك المستقيم..
السلام عليكم
بارك الله فيك اخي امير التصوير
ومشكور مرورك العطر
تقبل تحياتي






 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

التوقيع :



وإذا أكرم اللئيم تمردا
رد مع اقتباس

 

إضافة رد

العلامات المرجعية

أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


جميع الأوقات بتوقيت GMT +4. الساعة الآن 02:12 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
Ads Management Version 3.0.0 by Saeed Al-Atwi
جميع ما يذكر بالمنتدى يعبرعن رأي أصحابه و ليس بالضرورة يوافق رأي إدارة الموقع