لبيع الأحجار الكريمة و المسابيح و الشراء المضمون أنقر هنا
عدد الضغطات : 41,488
فتح في صفحة مستقلة

العودة   :: منتدى شبكة أحجار للثقافة العامة :: > منتـــــديــــــات عالــــــم حـــــــــواء > عالم حواء > عالم الطفل ورعاية الأم

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03 / 02 / 2011, 06:46 PM   رقم المشاركة : 37
محمدعامر

شخصية VIP هامة

 

         

محمدعامر غير متصل

تاريخ الإنتساب :  30 / 07 / 2010
رقم العضوية : 16923
عدد المشاركات : 8,119
الإقامة : egypt
الجنـس: ذكر
WhatsApp:
         
خاطرة: منتديات أحجار بيتي
 




اسعافات اولية لطفلك


إنه من الافضل ان يترك تنفيذ الاسعافات الاوليه للخبراء بها لكن قد تطرأ عليك ظروف يكون فيها لتصرفك بعد عناية الله ولطفة انقاذ لفلذة كبدك او اطفال الاخرين... فلا تجزعي عزيزتي الأم في هذة المواقف وتمالكي اعصابك وحاولي عمل اللازم حتى تطلبي المساعدة...

النار


ألقي طفلك على الارض واجعلى الجزء المحترق منه للأعلى ثم اخنقي اللهب بغطاء او سجاده او القي نفسك عليه ...

الصدمة الكهربائية

اقطعى التيار الكهربائي فورا ان استطعتى ...فاذا لم تستطيعى استعملى اداه غير ناقله للتيار الكهربائى مثل العصا ..

النزف الشرياني

اضغطى بقوة ومباشرة فوق الجرح بأي قطعة قماش نظيفة ثم ارفعي الطرف المصاب لانقاص جريان الدم فيه ..

اذا لم تستطيعى السيطرة على الجرح بيدك مددى الطفل ثم اضغطى على الوعاء المقطوع بشدة وذلك بحصره بين قبضتك وبين العظم الذى تحته ..

الاختناق

اجعلي رأس الطفل للأسفل قرب ركبتك واضربي بقوة وبسرعة مابين كتفيه حتى يخرج الشيء الذي ابتلعه ..
إذا كان الطفل خائفا يلهث حاولي التقاط واخراج مابتلعه



الانعاش بطريقة الفم للفم

اذا كان الطفل لا يتنفس ابدئي الانعاش فورا .. ضعي الطفل مستلقيا على الأرض على ظهره وارفعي رأسة من الرقبة واجعلي الرأس مائلا الى الوراء قليلا ثم ابدئي بالنفخ في فمة وابتعدي كرري المحاولة حتى يبدأ بالكحة او الحراك ثم تأكدي بأنة يتنفس طبيعيا.

الغرق

اذا كان الطفل لا يتنفس ابدئي الانعاش فورا .. ضعي الطفل مستلقيا على الأرض على ظهره وارفعي رأسة من الرقبة واجعلي الرأس مائلا الى الوراء قليلا ثم ابدئي بالنفخ في فمة وابتعدي كرري المحاولة حتى يبدأ بالكحة او الحراك ثم تأكدي بأنة يتنفس طبيعيا.

وضعية استعادة الوعي بعد اصابته بحادث ما ضعي طفلك اذا كان فاقد الوعي لكنه يتنفس ممدا على بطنة الى ان تسرعي بطلب المساعدة ..

- إذا لدغ الطفل من حشرة سامة أربطي فوق الللدغة مباشرة برباط حتى تمنعي وصول السم عبر الوريد إلى القلب ومنه إلى باقي الجسم , تأكدي بأن فمك خالي من الجروح ثم مصي بقوة مكان اللدغة لإخراج السم( ينصح بعمل جرح على شكل إشارة + فوق اللدغة قبل المص) .....

إذا شرب أي سائل خطر مثل الكلور

اسقيه كمية كبيرة من الحليب البارد حتى يكون طبقة عازله على المعده واحذري ان يستفرغ حتى لا يرجع السائل مرة أخرى لمجرى البلعوم والمري ويحرقهما .

إذا وقع الطفل من مكان مرتفع حذار من تحريكة , لأن أي حركة والطفل مصاب بكسر في عموده الفقري قد تؤدي إلى موته فورا لا سمح الله , أما إن فقد التنفس فأجري له عملية التنفس الاصطناعي التي ذكرناها سابقا دون أن تحركيه , حتى تصل سيارة الإسعاف ...

عند إصابة الطفل بالرعاف

(نزيف الأنف)

إجلسي الطفل ثم اثنيه للأمام واخفضي رأسه للأمام مع الضغط على جبهته فوق الأنف


=====

خلع الورك الولادي للاطفال


الحفاظتين لا تعالج خلع الورك الولادي والاكتشاف المبكر يعيده الى وضعه الطبيعي

يشمل خلع الورك التطوري مجموعة واسعة من التغيرات التشريحية في المفصل تتراوح بين الشكل البسيط حيث يقل عمق المفصل (الحق) ويؤدي الى عدم استقرار خفيف في حركة المفصل، الى حالة الخلع الكلي حيث يكون رأس عظم الفخذ (الكرمة) مفصولاً كلياً عن (الحق). ان وجود الكرمة خارج الحق يؤدي الى تشوه شديد في الطرفين المكونين للمفصل وبالتالي الى حصول تغيرات ثانوية في شكل المفصل، هذه التغيرات تزداد سوءاً مع نمو الطفل طالما بقي المفصل مخلوعاً، خصوصاً اذا بدأ الطفل بالمشي.


يحصل خلع الورك التطوري بنسبة نصف الى واحد بالمائة ( 0.5-1%) من مجموع المواليد، تزداد هذه النسبة الى عشرة اضعاف وذلك عند وجود قرابة بين والدي الطفل او عند وجود حالة خلع سابقة في نفس العائلة. قد يترافق الخلع مع تشوهات ولادية اخرى مثل تشوهات الاقدام (القدم المخلبية).

وتشكل الاناث حوالي 80% من الحالات وفي 30% يكون الخلع في كلا الطرفين، وتزداد نسبة الخلع في حالة ولادة الطفل ولادة مقعدية.


(دور الطبيب)
لا تؤثر طريقة التوليد على المفصل الطبيعي والا تؤدي الى الخلع.
ان طريقة لف المولود (الكوفلة) التقليدية المتبعة في بعض المناطق حيث يتم لف الطرفين السفليين للمولودين حديثاً بشكل مستقيم يؤدي الى دفع رأس عظم الفخذ الى الخارج ويساعد على حدوث الخلع.

التشخيص

التشخيص المبكر هو اهم شيء في المعالجة الناجحة ويتم بفحص جميع المواليد بعد الولادة مباشرة من قبل الطبيب، وفي حالة وجود اية علامات تدل على خلع الورك الولادي او عدم استقرار مفصل الورك، يتم تحويل الطفل الى طبيب جراحة العظام المختص في معالجة هذه الحالات. كذلك يتم فحص جميع المواليد في المراجعة الاولى لعيادة المواليد الاصحاء وذلك خلال الاسابيع الاولى من الحياة، مع التركيز وتكرار الفحص السريري عدة مرات وفي عدة زيارات وذلك عند وجود قصة خلع ورك الولادي في نفس العائلة، أ وعند وجود صلة قرابة بين ابوي المولود، أ وفي حالة الولادة المقعدية.
يحتاج اكتشاف الخلع في المولود الصغير الى خبرة خاصة من قبل الطبيب الفاحص اما في الطفل الاكبر سناً لاسيما عندما يبدأ الطفل بالمشي، فان كثيراً من الحالات يتم تشخيصها من قبل الاهل، حيث يلاحظ عرج واضح اثناء المشي. واذا كان الخلع في الوركين معاً فانه يحدث ما يسمى ب (مشية البطة)، مع بروز شديد في البطن الى الامام وبروز منطقة الايتين الى الخلف.

========
(تأخر المشي)

في اغلب الحالات لايحصل تأخر في المشي نتيجة خلع الورك الولادي ان التشخيص المبكر والعلاج الفوري هما اساس النجاح والوصول الى مفصل طبيعي باذن الله.

التصوير بالامواج الفوق الصوتية

وهي طريقة بسيطة وفعالة في تقييم مفصل الورك لدى الوليد في الاشهر الاولى من العمر ويلجأ اليها عندما تكون العلامات السريرية غير واضحة او عند وجود قصة عائلية مشابهة. اما في الطفل الاكبر سناً. فان التصوير الشعاعي العادي يعطي معلومات اكثر وضوحاً.

العلاج
ان التأخر بالتشخيص او العلاج الغير مناسب يؤدي حتماً الى قصور دائم في مفصل الورك وبالتالي الى خشونة وتآكل المفصل في سنوات العمر اللاحقة.
ويتم اختيار طريقة العلاج حسب درجة الخلع وحسب سن الطفل.
ففي الحالات الخفيفة جداً حيث يكون المفصل مستقراً وثابتاً، ويكتفى بالمراقبة والمتابعة، وفي الحالات ذات القابلية للخلع او في المفصل المخلوع كلياً فانه يتم رد المفصل الى الوضع الصحيح ويوضع للطفل اجهزة طبية للمحافظة على المفصل في الوضع الطبيعي لفترة من الزمن الى ان يصبح المفصل مستقراً تماماً ويتطلب ذلك عادة عدة شهور. اما في الطفل الاكبر سناً (اكبر من 4شهور) فانه يتم تصحيح الوضع تحت التخدير العام ويوضع الحوض، والطرفين السفليين ببنطلون جبسي وذلك لابقاء المفصل في الوضع الصحيح. ويتم تغيير هذا الجبس مرة او مرتين مع اعادة تقييم استقرار المفصل في كل مرة.
ان هذه الطريقة اللاجراحية بسيطة وتؤدي الى مفصل مستقر وثابت وطبيعي تماماً في اكثر من 80% من الحالات.
وفي بعض الحالات الشديدة حيث لايمكن رد الخلع بالطرق البسيطة فانه لابد من الرد الجراحي.


(الحفاضتين)

واستعمال الحفاظتين للطفل هل يكون علاجاً لخلع الورك الولادي فهذا غير صحيح لكنه يستعمل في الحالات المستقرة والغير قابلة للخلع وذلك لابقاء الرجلين متباعدتين ولتذكير الام بعدم لف رجلي المولود بالطريقة التقليدية، ولايفيد لا في رد الخلع ولا في تثبيت المفصل بعد الرد بل قد يفوت الفرصة الذهبية للعلاج الصحيح.

علاج الحالات المتأخرة


ان اكتشاف الخلع عند عمر اكثر من سنة ونصف يعتبر متأخراً، وفي اكثر هذه الحالات يتجه العلاج الى الجراحة.


ان نتائج الجراحة جيدة في الغالب وتحتاج الى خبرة كبيرة وتخصص في هذا المجال.
وتصبح الجراحة اكثر تعقيداً وصعوبة واقل نجاحاً كلما كان الطفل اكبر سناً، وتظل الجراحة ممكنة حتى سن ست او سبع سنوات،
اما الطفل الغير معالج (المهمل) بعد هذا السن، فان رد المفصل جراحياً يصبح غير ممكن.


يتبع










رد مع اقتباس

 

قديم 03 / 02 / 2011, 07:03 PM   رقم المشاركة : 38
محمدعامر

شخصية VIP هامة

 

         

محمدعامر غير متصل

تاريخ الإنتساب :  30 / 07 / 2010
رقم العضوية : 16923
عدد المشاركات : 8,119
الإقامة : egypt
الجنـس: ذكر
WhatsApp:
         
خاطرة: منتديات أحجار بيتي
 





أهم المظاهر والسلوكيات الغريبة المؤقتة التي تظهر للأطفال حديثي الولادة


إليك أهم المظاهر والسلوكيات والخصائص الغريبة المؤقتة التي تظهر للطفلة أو الطفل حديث الولادة والتي تختفي في وقت قريب دون أي تدخل طبي:


1- قد يكون شكل رأس المولود طويلاً ومخروطيآ:

نتيجة مروره عبر قناة الولادة الضيقة.

2- قد يكون هناك ورم في أعلى الرأس:

نتيجة السائل المضغوط داخل فروة الرأس أثناء عملية الولادة.

3- قد يظهر ورم دموي بالرأس:

نتيجة الاحتكاك بين جمجمة المولود وعظام حوض الأم أثناء عملية الولادة.

4 - ظهور اليافوخ الأمامي:

وهو موضع رقيق في الجزء العلوي الأمامي من الجمجمة، ويكون مغطى في البداية بطبقة ليفية سميكة، ووظيفة هذا الجزء الرقيق هو السماح بسرعة نمو المخ، ويتم تغطيته بالعظام بصورة طبيعية عندما يكون الطفل بعد مرور سنة.

5- تورم جفن العين:

نتيجة للضغط على الوجه أثناء الولادة.

6- نزيف تحت ملتحمةالعين:

حيث يحدث نزيف بلون اللهب في الجزء الأبيض من العين وسببه رضح الولادة.

7- تغير لون حدقة العين :

حيث غالباً ما يبقى لون العين غير محدد إلى أن يبلغ الطفل ستة أشهر من عمره.

8- وجود الماء بصفة مستمرة في إحدى عيني الطفل:

نتيجة انسداد المجرى الدمعي، لكن في أغلب الحالات تنفتح عندما يصل عمر الطفل سنة واحدة.

9- إنطواء الأذنان:

لكن سيعود الجزء الخارجي من الأذن إلى الوضع الطبيعي عندما يقوى الغضروف خلال اسابيع قليلة.

10- أنف مسطح أو مائلآ إلى أحد الجانبين:

لكن عادة يعود إلى وضعه الطبيعي بعد إسبوع.

11- تصلب الجلد في منتصف الشفة العليا(جسأة المص):

نتيجة للاحتكاك الدائم عند الرضاعة من الثدي أو من الرضّاعة، ولكنها تختفي عندما يبدأ الطفل في تناول الطعام بالكأس.

12- تصلب الجلد في الإبهام أو الرسغ نتيجة مصها.

13- قصر رباط اللسان(الذي يربطه بالفك السفلي):

لكنه يتمدد مع مرور الوقت والحركة والنمو، ونادراً ما يسبب ربط اللسان أي مشاكل لدى الأطفال.

14- نمو حويصلات صغيرة بداخلها سائل شفاف أو تقرحات بيضاء على خط اللثة أو السقف الصلب للحلق(اللؤلؤ الظهاري):

نتيجة انسداد الغدد المخاطية الطبيعية، ولكنها تختفي بعد شهرين.

15- احتقان وتورم الثدي عند الأطفال الإناث:

نتيجة تأثير هرمونات الأنوثة التي تنتقل للطفل عبر مشيمة الأم.
ولكنه يختفي خلال شهر، وقد تطول الفترة عن ذلك عند الأطفال الذين يتناولون الرضاعة الطبيعية.
ويجب مراجعة الطبيب إذا تغير لون الثدي إلى الأحمر أو برزت العروق على سطح الجلد، أو إذا وجد به ألم عند لمسه.

16- تورم الشفرة الصغرى للفرج عند الأطفال الإناث:

نتيجة تأثير الهرمونات الأنثوية التي تنتقل للطفل عبر مشيمة الأم، لكنه يختفي خلال شهر.

17- تورم أطراف غشاء البكارة:

نتيجة هرمون الاستروجين الصادر من الأم،ولكنها تختفي خلال شهر.

18- وجود زوائد رقيقة من النسيج وردية اللون في غشاء البكارة:

ولكنها تنكمش خلال شهر.

19- خروج إفرازات مهبلية بيضاء:

وهو طبيعي ويزول خلال أيام .

20- خروج إفرازات مهبلية وردية اللون كالدم:

وهي أمر طبيعي وهي عبارة عن خروج مادة مخاطية من الفرج مع مشحات دموية بسيطة وهذا السيلان الدموي يتوقف لوحده بعد ايام.

21- إنتفاخ أو تورم خصية الطفل(الأدرة أو القيلة المائية أوانتفاخ الخصية المائي):

حيث يمتلئ صفن الطفل بسائل شفاف لا يسبب ألمآ ويزول خلال سنة
ولكن يجب زيارة الطبيب المريض إذا تغير حجم الورم باستمرار،فهذا يعني وجود فتق.

22- الخصية المعلقة:

أي لا توجد خصية في داخل الصفن
ولكنها تنزل إلى موضعها الطبيعي خلال الأشهر التالية،
ويجب مراجعة الطبيب عند تأخر نزولها وقد تحتاج إلى عملية جراحية لإنزالها.

23- انتصاب قضيب الطفل:

وهي حالة طبيعية نتيجة امتلاء المثانة، وهذا دليل أن أعصاب القضيب طبيعية.

24- الورك المشدود:

حيث يقوم الطبيب باختبار المدى الذي يمكن أن تبتعده فخذي الطفل عن بعضهما ليتأكد من أن الوركين ليسا مشدودين كثيراً.
وطالما أمكن ثني الوركين إلى الخارج ليصبحا في مستوى (60) درجة على كل جانب؛ فهذا يعني أنهما في حالة طبيعية.
وإن أكثر ما يسبب شد الورك هو خلع مفصل الورك.

25- تقوس الساقين(التواء عظمة الظنبوب ):

حيث تظهر ساقيه متقوستان إذا أوقفت الطفل ، ولكن هذا التقوس طبيعي، وسوف تصبح الساقان في وضع الاعتدال بعد أن يبدأ الطفل في المشي خلال سنة.

26- ميل الأقدام لأعلى أو للداخل أو للخارج:

نتيجة إنقلاب الأقدام في أي اتجاه داخل مربعات الرحم الضيقة،
ولكن طالما كانت أقدام الطفل مرنة ويمكن تحريكها بسهولة لتصبح في وضعها الطبيعي؛ فإن ذلك يعني أنها طبيعية، وسوف يصبح اتجاه الأقدام طبيعياً خلال سنة.

27- ظهور شعر فروة الرأس عند الولادة داكناً:

فهذا شعر مؤقت ويبدأ في التساقط خلال الشهر الأول من العمر،وقد يصبحون صلعاً بشكل مؤقت.
و يبدأ نمو الشعر الدائم في الشهر السادس من العمر، وقد يكون لونه مختلفاً تماماً عن لون الشعر عند الولادة.

28- ظهور شعر ناعم على الظهر والأكتاف (الزغب):

ولكنه يتساقط بالاحتكاك الطبيعي خلال شهر.

29- ارتعاش الذقن.

30-رجفة في الشفة السفلية.

31- الشهقة.

32- عدم انتظام التنفس:

ويكون طبيعيآ فقط طالما كان الطفل هادئاً وكانت فترة توقف النفس أقل من عشر ثوان، ولم يصاب بالازرقاق.

33- حدوث صوت أثناء النوم سواء نتيجة التنفس أو الحركة.

34- العطس.

35- التجشؤ أو التقيؤ بعد الرضاعة.

36-ارتعاش الطفل بعد إحساسه بضوضاء أو حركة مفاجئة.

37- التعب أثناء التبرز.

38- النحنحة

أي خروج أصوات غرغرة إفرازات الحلق

39- الدخينة

حيث يظهر تقشر في جسم الطفل وظهور حبيبات ناعمة بيضاء على الوجه .

40- حب الشباب:

حيث تظهر كحبوب البشباب لمدة ايام على وجه الطفل ثم تزول.

41- إحمرار الطفل:

قد يبدو الطفل بعد ولادته مباشرة بلون احمر داكن وتكسوه طبقة من الطلاء الدهني والطلاء الدهني هذا عبارة عن مادة لزجة كانت تسهل حركة الطفل في رحم امه وتفيد بعد الولادة في حماية جسم الطفل.

42- زرقة بسيطة في اليدين والقدمين:

قد تلاحظين ذلك وهذا امر طبيعي اما اذا كانت الزرقة حول الفم فهي غير طبيعية ويستوجب زيارة الطبيب.






رد مع اقتباس

 

قديم 03 / 02 / 2011, 07:30 PM   رقم المشاركة : 39
محمدعامر

شخصية VIP هامة

 

         

محمدعامر غير متصل

تاريخ الإنتساب :  30 / 07 / 2010
رقم العضوية : 16923
عدد المشاركات : 8,119
الإقامة : egypt
الجنـس: ذكر
WhatsApp:
         
خاطرة: منتديات أحجار بيتي
 




إليك الشكل الحقيقي لمولودك الجديد .


شعر الجسم

لا يعتبر وجود شعر غامق ناعم على جسم المولود الجديد شيئاً غير عادي خاصة إذا كان طفلاً مبستراً ، فسوف يختفي هذا الشعر كما ستختفي الأشياء الغريبة الأخرى بعد فترة .

الرأس

تشكل رأس المولود عند الولادة ربع طول جسمه ، وربما أن الرأس تكون كبيرة على مرورها في قناة الولادة ، تتراكب عظام معينة في الجمجمة أثناء عملية الولادة لتقليل حجم الرأس بشكل مؤقت .

هذا هو ما يعطى رأس المولود الشكل المخروطي الذي قد يلاحظه بعض الأباء عند الولادة .

هناك بعض الأماكن اللينة في الرأس تسمى [ اليافوخ ] وهي ما تسمح بالتغيير الذي يحدث في عظام الرأس ، بالرغم من ضرورة الحذر مع رأس الطفل عند التعامل معه ، إلا أن العناية العادية لن تضره ، فيمكنكِ غسل شعر المولود برفق وتصفيفه أيضاً برفق باستخدام فرشاة ناعمة .. بمرور الوقت سوف تلتئم العظام وسوف يختفي [ اليافوخ ] تماماً بمرور الشهر الثامن تقريباً .

العينان

قد لا يستطيع الطفل المولود حديثاً أن يفتح عينيه مباشرةً بسبب الانتفاخ الذي قد يحدث فيهما نتيجة الضغط الذي يحدث على رأسه أثناء الولادة .. لا تحاولي أبداً أن ترغميه على فتح عينية فسيقوم هو بفتحهما عندما يكون مستعداً لذلك .

كثير من الأطفال يكون لون عيونهم عند الولادة رمادياً مائلاً إلى الأزرق ، لكن يجب ألا تنخدعي بهذا اللون لأنه قد يتغير ، لن تتمكني من معرفة اللون الحقيقي لعيني طفلك قبل مرور عدة أشهر عندئذ فقط يكتسب الطفل الميلانين ، وهو الصبغة الملونة الطبيعة للجسم .

الأنف

تعد الأنف المفلطحة أيضاً من السمات الشائعة في الأطفال المولودين حديثاً بمرور الوقت سوف يظهر عامل الوراثة وببلوغ الطفل الشهر الثاني عشر يمكنك معرفة كيف ستبدو أنف طفلك.

الثديان



قد تتسبب هرمونات الأم التي تمر عبر المشيمة أثناء وجود الجنين في الرحم في جعل ثدي المولود منتفخاً سواء كان المولود ذكراً أو أنثى وهو شيء طبيعي لا يدعو للقلق ، كما يجب ألا ينزعج أيضاً من الأبوان إذا وجدا سائلاً لبنياً يخرج من ثدي المولود ولكن لا يجب أن تحاولي عصر حلمة الثدي فسوف يختفي اللبن مع الوقت كما أن العصر قد يتسبب في حدوث التهابات .

السرة

سوف تظهر بقايا الحبل السري – وهو خط الحياة بين الأم والطفل أثناء الحمل – على سرة المولود لمدة أسبوع أو أسبوعين بعد الولادة ، تكون السرة مصدر قلق كبيرة لمعظم الآباء والأمهات خاصة الذين لم يسبق لهم الإنجاب ، أفضل طريقة للتعامل مع السرة هي إبقاؤها نظيفة وجافة قدر الإمكان ، قومي بثني الحفاضة لأسفل كي لا تبتل منطقة السرة ، كما يجب أيضاً تنظيف الأجزاء المتبقية بالكحول مرتين أو ثلاث مرات يومياً لإبقائها نظيفة حتى تسقط في النهاية من تلقاء نفسها إذا تحول الجلد أو خرج منه سائل أبيض رمادي اللون فيجب الاتصال بالطبيب بالحال.

الأعضاء التناسلية

قد يصدم بعض الآباء والأمهات من انتفاخ الأعضاء التناسلية لمواليدهم ، هذا الانتفاخ يحدث لكل من البنات أو الأولاد بسبب هرمون الأم أثناء الحمل ، قد تسبب هذهِ الهرمونات أيضاً خروج بعض الدم البسيط من مهبل المولودة الأنثى وهو ما لا يستدعي القلق .

الجلد

قد تغطي جلد المولود الجديد مادة شمعية بيضاء ، هذهِ المادة التي يطلق عليها (Vernix) تحمي الجلد من السائل الأمينوني الموجود برحم الأم .. تختفي أغلب هذهِ المادة بعد الاستحمام الأول للطفل .. قد توجد بقع حمراء خصوصاً على وجه المولود أو بقع غامقة منتشرة في جسمه ، فهما من الحالات المؤقتة .

إذا بدأ جلد طفلك يبدو أصفر اللون قد يكون ذلك مؤشراً لإصابة طفلك بصفراء حديثي الولادة ، في هذهِ الحالة يجب استشارة الطبيب الذي سيصف لك العلاج إذا كان مولودك في حاجة إليه .

بسبب ضعف الدورة الدموية لدى الأطفال المولودين حديثاً قد يتحول إلى اللون الأزرق فجأة جانب من جسم المولود أو يده أو قدمه ، قد يسبب لك ذلك بعض الانزعاج إلا أن هذا الأمر لا يستدعي القلق ، فما عليك هو إلا أن تقلبي المولود على جانبه الآخر أو أن تدلكي جسمه برفق لتحريك الدورة الدموية

======

تشوهات المولود


في حالات نادرة قد يأتي المولود مصاباً بأحد التشوهات ، وسبب ذلك قد يكون نتيجة عيب خلقي أو وراثي في مادة الخلية الذكر أو الخلية الأنثى التي يتكون منها الجنين ، فينمو نمواً غير طبيعي ، لكن لحسن الحظ يحدث الإجهاض لكثير من هذه الحالات .

وقد يرجع سبب التشوهات إلى إصابة الأم بالحصبة الألمانية في الشهور الأولى من الحمل ، في هذه الحالة يتعرض المولود للإصابة بتشوهات معينة مثل : الطرش أو التخلف العقلي أو عيب بصمامات القلب أو إصابة العينين بالمياه الزرقاء .

وقد تحدث التشوهات بسبب تعرض الأم أثناء الحمل لنقص شديد في أحد العناصر الغذائية الأساسية ، كما تزيد فرصة حدوث التشوهات إذا تعرضت الأم للإشعاع أو تناولت أنواعاً معينة من الأدوية ، خاصة خلال الشهور الثلاثة الأولى من الحمل ، مثل : أدوية علاج السرطانات ، "التتراسيكيلين" (مضاد حيوي) ، والمهدئات ومضادات الإكتئاب والكورتيزون ، لذلك يجب ألا تتناول الحامل أي دواء ، خاصة في الثلاث شهور الأولى إلا بإستشارة الطبيب .

وتعتقد بعض الأمهات أن الندوب (الوحمة) التي تظهر على مولودها هي نتيجة شئ رأته أو فكرت فيه ، لكن في الحقيقة ليس هناك علاقة على الإطلاق بين ما تراه الأم أو تفكر فيه وبين تشكيل جسم جنينها (حسب الرأي الطبي العلمي) .


=====

تسوس الرضاعة

ما هو تسوس الرضاعة؟؟

هذا النوع من التسوس يصيب الأسنان اللبنية للأطفال دون سن الثالثة.
ما مدى إنتشار تسوس الرضاعة؟؟
يختلف معدل انتشار تسوس الرضاعة من مجتمع لآخر.

ما هي أسبابه؟؟
غالباً ما يكون تسوس الإرضاع مرتبطاً بأحد العوامل التالية:
أولاً: ترك الطفل يخلد للنوم وبقايا الحليب في فمه سواء كان مصدره الرضاعة الصناعية أو الطبيعية.
ثانياً: عدم تنظيم مواعيد تغذية الطفل وكذلك المسارعة في اعطائه الحليب أو العصائر كلما بكى.
ثالثاً: الاعتماد على إعطاء الطفل اللهاية (المصاصة) المغموسة في العسل أو أي محلول سكري.
كيف يبدو تسوس الرضاعة؟؟
يبدأ ظهور التسوس على القواطع العلوية للطفل على هيئة بقع طباشيرية بيضاء اللون ثم ينتشر التسوس (إذا أهمل علاجه) الى باقي الأسنان لتحول الى نخر حقيقي.
كيف يمكن معرفة ما إذا كان طفلك يعاني من التسوس؟؟
تغير لون السن عن لونها الطبيعي.
يكون السن المصاب بالتسوس في بدايته بقعة ناصعة البياض مختلفة عن بقية لون السن.
هذه البقعة يمكن أن تكون على أحد الأسطح الخارجية أو بين الاسنان لم يتم اكتشافها يبدأ اللون بالتغير ويصاحبه تجويف في السن.
يفقد السن قساوته ويصبح طرياً هشاً.
يبدأ الطفل بالشعور بآلام في سنه وخاصة عند أكل السكريات أو عند شرب الماء البارد.

ما هي أخطار تسوس الرضاعة؟؟


معاناة الطفل من آلام الأسنان المبرحة
تعرض الطفل لعلاج الأسنان المكثف في سن مبكرة مما قد يسبب له معاناة نفسية
فقدان الطفل للأسنان اللبنية في سن مبكرة وما يترتب على ذلك من آثار نمو الطفل صحته وعلى ظهور الأسنان الدائمة
انتشار بكتيريا التسوس الى الأسنان الدائمة لتظهر غير سليمة فيما بعد ظهور الأسنان الدائمة معوجة ومائلة مما يؤدي الى ضرورة تقويتها مستقبلاً

كيف نحمي أطفالنا من تسوس الرضاعة؟؟


تلافي الأسباب المؤدية للتسوس:
<LI style="MARGIN: 0cm 0cm 0pt; COLOR: #000066; tab-stops: list 36.0pt" dir=rtl class=MsoNormal>تجنب نوم الطفل والرضاعة في فمه (الرضاعة الطبيعية قبل النوم مباشرة أو أثناء نوم الطفل لها نفس الآثار السلبية)
<LI style="MARGIN: 0cm 0cm 0pt; COLOR: #000066; tab-stops: list 36.0pt" dir=rtl class=MsoNormal>تنظيم مواعيد تغذية الطفل تجنب اعطائه الحليب كلما بكى
<LI style="MARGIN: 0cm 0cm 0pt; COLOR: #000066; tab-stops: list 36.0pt" dir=rtl class=MsoNormal>عدم غمس لهاية الطفل (المصاصة) في العسل أو في أي محلول سكري قبل إعطائه إياها
<LI style="MARGIN: 0cm 0cm 0pt; COLOR: #000066; tab-stops: list 36.0pt" dir=rtl class=MsoNormal>تنظيف فم الطفل بعد تغذيته مباشرة بفرشاة صغيرة أو قطعة مبللة من الشاش الطبي المعقم
أخذ الطفل الى طبيب الأسنان بمجرد ظهور الأسنان اللبنية

=======


اطفالك والاسنان


تؤكد الدكتورة عبير بكري شطا اخصائية طب أسنان الأطفال ان بعض الأهالي لا يدرك أن أسنان الأطفال قد يصيبها التسوس مباشرة بعد ان تظهر في الفم. كما تؤكد كذلك أن الرضاعة الطبيعية أو الصناعية قد تتسبب في حدوث تسوس الأسنان لدى الأطفال وتضع لذلك العديد من الحلول العملية.

وتتناول د. عبير بكري شطا في حوار أجرته معها "عيادة الرياض" العديد من الموضوعات حول تسوس الأسنان لدى الأطفال فإلى نص الحوار:

قد تسبب

[ هل الرضاعة الصناعية وسوء التغذية لهما دور في تسوس الأسنان لدى الأطفال وهل الرضاعة الطبيعية لها دور في عدم تسوس الأسنان؟

ـ تسوس الأسنان قد يحدث في سن مبكرة من عمر الطفل وهو ما يسمى بـ Baby Bottle Tooth Syndrom أي تسوس الأسنان الناتج عن الرضاعة ـ عادة ما يصيب الأسنان الأمامية العلوية أولا ولكنه إذا لم يتوخ الحذر قد يسبب تسوس الأسنان الأخرى أيضا .

ويحدث هذا النوع عندما نعطي الطفل الرضيع قارورة الرضاعة لأوقات طويلة وخاصة عند النوم. فما يحدث هو ان البكتيريا الموجودة في فم الطفل تستخدم السكريات الموجودة سواء في الحليب أو السائل المحلى كغذاء لها وبالتالي النتاج الأخير لتغذي البكتيريا على السكريات هو أحماض تسبب نخر الأسنان في كل مرة يرضع الطفل هذه السوائل, تهاجم الأحماض ميناء الأسنان لمدة 20 دقيقة أو أكثر. بعد عدة مرات من تعرض الأسنان للحوامض, تسوس الأسنان يكون النتيجة المتوقعة هذا ينطبق أيضا على الرضاعة الطبيعية.

فما هو الحل ؟

ـ هناك توصيات بسيطة التي يمكن ان يتبعها الأهل لمنع حدوث الاصابة بمثل هذا النوع من التسوس لدى الرضع وهي:

ـ بعد كل وجبة رضاعة, يجب مسح أسنان الرضيع وحتى اللثة التي لم يظهر عليها أسنان بقطعة قطن أو شاش مبللة, بعد الشهور الاولى للرضيع يمكن استعمال الفرشاة الملائمة الناعمة بحرص.

ـ يجب منع اعطاء الرضاعة للطفل سواء صناعية أو طبيعية أو سائل المحلى بالعسل أو السكر ذي عصير الفواكه اثناء النوم أو لفترات طويلة اثناء النهار بدون المسح على الأسنان بالماء باستمرار.

ـ إذا احتاج الرضيع لمزيد من السائل بين فترات الوجبات الرئيسية, يمكن اعطاؤه ماء صافيا بدون اضافات سكرية.

ـ وإذا كان الطفل يستعمل "اللهاة المطاطية" يجب أن تكون خالية من أي مواد سكرية كالعسل ونحوه.

ـ كما يستحسن ان تبدأ الزيارات لطبيب الأسنان عند السنة الاولى من عمر الطفل حتى يتعود على الطبيب ويتعرف الاهالي على الطريقة المثلى للمحافظة على الأسنان.

نمو الطفل

[ هل تسوس الأسنان لدى الأطفال لها تأثير على نمو الطفل؟

ـ أسنان الأطفال اللبنية السليمة لها أهمية لأن الأسنان القوية تساعد على مضغ الطعام جيدا , النطق السليم والمظهر الحسن. والعكس صحيح.

وقد لايدرك بعض الأهالي ان أسنان الأطفال قد يصيبها التسوس مباشرة بعد ان تظهر في الفم. وهذا يسبب ألما وأحيانا انتفاخات باللثة والوجه (في الحالات المتأخرة).. هذه المعاناة تفقد الطفل شهية للأكل نتيجة للألم الذي يصاحب التسوس عند المضغ.

وعندما يأتي الأهل بالطفل عند طبيب الأطفال وهو دون الثالثة بهذه الحالة قد يصعب علاجه لأن الطفل في هذه المرحلة عادة يكون غير متعاون ولا يمكن معالجته في عيادة الطبيب, وقد يضطر الطبيب آنذاك أحيانا لمعالجة الطفل تحت تأثير المخدر العام (لكل الجسم) وهذا أمر ليس سهلا وله مخاطره الخاصة به.

فلماذا نعرض أطفالنا لمخاطر ليست لها داع خاصة حينما نعرف ان مرض تسوس الأسنان أمر يمكن تجنبه باتخاذ وسائل سهلة لا تستغرق أكثر من بضع دقائق في اليوم الواحد.

بعض من حالات تسوس الأسنان المتأخر يتطلب خلع الأسنان اللبنية في وقت مبكر. الآن وجود الأسنان اللبنية سليمة إلى ان يحين موعد تبديلها بالدائمة مهم.. وأهميته يكمن في المحافظة على المكان المخصص في الفك لحين ظهور الأسنان الدائمة. بمعنى آخر, عند فقدان الطفل سن من أسنانه اللبنية في وقت مبكر (كعلاج أخير للسن المتسوس) يتحرك السن الذي بجانبه إلى المكان الفارغ وعندما يحين ظهور الأسنان الدائمة, لا يكون في الفك الاتساع المناسب للسن الدائم وذلك قد يؤدي إلى تراكم الأسنان في بعض الحالات.

كما ان فقدان أو تسوس الأسنان لدى الأطفال وخاصة الأمامية قد تجعل من الطفل أضحوكة في المدرسة.. وهذا له آثار نفسية سلبية وفقدان الأسنان يجعل نطق بعض الحروف صعبا .

التوصيات المناسبة

[ ما هي أفضل التوصيات المقترحة داخل المنزل للمحافظة على أسنان الأطفال؟ والطريقة المثلى لمنع حدوث التسوس؟

ـ هناك العديد من التوصيات ومنها:

ـ اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن

ـ نظام صحة الأسنان اليومي, كثير من المأكولات قد تساعد البكتيريا الموجودة في الفم على انتاج أحماض تضر بالأسنان ولكن هناك أيضا بعض الأغذية المفيدة تحتوي على سكريات والنشويات كالفواكه والخبز مثلا .. وهذا لا يعني الامتناع عن تناول هذه الأطعمة فما الحل؟ الحل هو في اختيار الأغذية والوقت, اقتصار عدد الوجبات الخفيفة (التي تكون بين الوجبات الأساسية) وخاصة التي تحتوي على السكريات, فالحقيقة انه من المستحيل ان تمنع الحلوى بتاتا عن الطفل رغم ان هذا في مصلحة صحة الطفل العامة, ولكن على الأقل يجب اقتصارها لوقت محدد من أوقات النهار وقطعا يجب الامتناع عنها قرب موعد النوم.

عند اعطاء الطفل قطعة من الحلوى أو الشكولاتة (والشكوى إلى الله) يجب تنبيهه إلى ضرورة التفريش مباشرة بعد تناولها وكذلك عند شرب الصوداء وأنواعها من كوكاكولا وبيبسي أو عصير محلى, وأضعف الإيمان ان لم تكن فرشاة الأسنان في متناول اليد عند الخروج من المنزل مثلا , هو شرب المياه أو المضمضة بالماء للتخفيف من آثار السكريات في الفم.

وقد يلجأ البعض لمضغ اللبان للتقيل من حدة الأحماض المنتجة من قبل البكتيريا عند تناول الطعام, ولكن يجب التنبيه إلى ان هذا النوع من العلك يكون غير محلى وأنه لا يمنع تسوس الأسنان بل هو مجرد حل وقتي بسيط في حالة عدم تيسر فرشاة الأسنان التي لا يمكن الاستغناء عنها وذلك عن طريق حث افرازات اللعاب في الفم فيساعد على غسله.

وحين اعطاء الطفل وجبات خفيفة تتخلل الوجبات الرئيسية من المفضل ان يكون اختيارا صحيا سليما مثل اللبن, الجبن والخضروات وذلك لمصلحة صحة بدن الطفل وأسنانه إذا كان ولابد من اعطائه بعض الأطعمة التي تحتوي على السكر, فيفضل أن يكون هذا ضمن الوجبات الأساسية حيث تكون كمية اللعاب في الفم كثيرة نتيجة لعملية المضغ كما ذكر سابقا .

أما الطريقة المثلى لمنع حدوث بدايات التسوس لدى الأطفال هي تفريشها كل يوم, تفريش الأسنان باستمرار يمنع تراكم الأغذية ومن ثم تراكم الطبقة الرقيقة المعروفة بـ "البلاك" نتيجة طبقات البلاك المتراكمة يكون حدوث النخر في الأسنان والتهاب اللثة.

وتفريش الأسنان يكون مرتين على الأقل يوميا وذلك حسب مدى تعرض الأسنان للسكريات. تفريش الأسنان قبل النوم, ضرورة لا يمكن التساهل فيها وعادة لا يمكن الاستغناء عنها.

وفرشاة الأسنان يجب أن تكون ناعمة ومناسبة لمقاس فم الطفل بحيث تصل إلى جميع اسطح الأسنان وخاصة الخلفية.

كما ان تفريش الأسنان يفضل ان يكون بحركات دائرية وليست أفقية (يجب سؤال طبيب أسنانك على الطريقة المثلى للتفريش).

أما معجون الأسنان فيجب ان يحتوي على مادة الفلورايد بحيث توضح كمية بقدرحبة الذرة على فرشاة الأسنان, أما إذا كان الطفل أقل من السنتين فيمكن الاستغناء عن المعجون واستخدام الفرشاة المبللة فقط.

كما يجب على الآباء والأمهات مراقبة الأطفال الصغار أثناء التفريش واعادة التفريش لهم خاصة قبل النوم لأن صغار السن ليس لديهم المهارة اليدوية لتنظيف الأسنان النظافة المطلوبة, وليس هناك معجون أسنان أطفال مفضل عن الآخر ولكن قد تكون الطريقة المثلى لضمان الجودة والسلامة هي اختيار معاجين الأسنان التي تكون قد اختيرت وصدقت من قبل الجمعية الأمريكية لطب الأسنان وعلامتها ADA

صحة الأسنان

[ من خلال عملك في مركز طب الأسنان كيف ترون صحة الأسنان لدى الأطفال؟

ـ استطيع القول من خلال ملاحظتي للاطفال الذين يرتادون المركز, وهم السواد الأعظم من أطفال الرياض وما جاورها, انه لا يقل عن 50% هم دون السن الخامسة وعلى الأقل 10% منهم (أي من 50%) هم في سن ما أقل من 3 سنوات. وهذا رقم خطر يجب ان ينتبه إليه الأهالي واوصي الشؤون الصحية المسؤولة عن التوعية ان يمتد توعية "صحة الأسنان ليس فقط للمدارس وانما للاهالي أيضا ", قد تكون ذلك بتكثيف حملات التوعية عند مستشفيات الحمل والولادة وتوزيع المنشورات الصحية الثقافية..

الوراثة

هل الوراثة تشكل دورا أساسيا في حدوث تسوس الأسنان ؟

ـ هناك كثير من الأعذار التي يتخذها بعض الأهالي كحجة واهية في سبب تسوس أطفالهم ومن بينها الاعتقاد ان الوراثة تشكل دورا أساسيا في حدوث تسوس أسنان الأطفال, حتى ولو كانت هناك دراسات تهدف لاثبات أو نفي الصلة بين الوراثة وتسوس الأسنان يجب ألا يأخذ هذا مساحة كبيرة في تفكير الإنسان الواعي لأن التمسك بأسباب جانبية كهذه يخفي وراءه السبب الأساسي وهو ان التسوس يكون نتيجة الإهمال وقلة الوعي يجب الاشارة ان هناك بعض الأمراض الخلقية قد تصيب الأسنان بالهشاشة ولكنها معروفة لدى أطباء الأسنان. ولا ينبغي الخلط بينها وبين تسوس الأسنان نتيجة الاهمال.العادات السلوكية

ما هي الطرق النافعة التي توجهينها للآباء والأمهات للحفاظ على أسنان اطفالهم؟

ـ كلمة اوجهها للآباء والأمهات وهي ان التجارب والأبحاث اثبتت ان العادات السلوكية ليست متوارثة بل مكتسبة أي تـعلم, كذلك عادة تفريش الأسنان هي عادة مكتسبة متعلمة من المسؤولين عن تربية الطفل اولا. والتعليم المبكر من هذه الناحية يحتاج إلى مجهود متواصل من قبل الآباء والأمهات من طرف والأبناء من طرف آخر.

ويجب ان يبدأ المربون بالاطلاع على أساسيات المحافظة على الأسنان وهي سهلة وبسيطة جدا كسهولة 1, 2, 3 ومن ثم تعليمها للاطفال وأيضا الإصرار على التمسك بها.

كما يجب ان لا يعتمد الآباء والأمهات على تعليم المدارس فقط أو مجهودات أفراد صحة الفم والأسنان لأن كما قلت سابقا ان التسويس قد يبدأ في مرحلة مبكرة ما قبل المرحلة المدرسية, والا يعتمدوا أيضا على وجود طبيب الأسنان بالحي في المحافظة على أسنان الطفل. ورغم ان زيارة طبيب الأسنان في وقت مبكر من حياة الطفل ضرورية, إلا ان زيارة الطبيب وحدها لا تكفي ولا تستثمر الغاية المرجوة 100%, يجب ان تكون هناك الرغبة الأكيدة من الأهالي والأطفال ومن ثم التعاون المشترك بينهم وبين طبيب الأسنان هو ما سيعطي الأطفال ابتسامتهم المشرقة









رد مع اقتباس

 

قديم 03 / 02 / 2011, 07:35 PM   رقم المشاركة : 40
محمدعامر

شخصية VIP هامة

 

         

محمدعامر غير متصل

تاريخ الإنتساب :  30 / 07 / 2010
رقم العضوية : 16923
عدد المشاركات : 8,119
الإقامة : egypt
الجنـس: ذكر
WhatsApp:
         
خاطرة: منتديات أحجار بيتي
 




استخدامك للمضادات الحيوية عشوائيا خطر
على طفلك
مع تغير الفصول وانتقالنا من فصل الى آخر غالباً مانسمع الكثير من الشكوى عن اصابة هذا الطفل او ذاك بأعراض يجدها كثير من الآباء والأمهات مزعجة مثل احتقان الحلق او ارتفاع في درجة الحرارة او تعرض الأطفال لرشح او طفح جلدي او ظهور افرازات بالعين الى آخر تلك الأعراض التي قد تؤثر على الأنشطة اليومية للاطفال وحالاتهم المزاجية.

وفي محاولة لوقف هذه الأعراض نجد البعض يندفع لأقرب صيدلية وبصورة جزافية طالباً مضادات حيوية وقد تكون من أقوى الأنواع مما قد ينعكس سلباً على أطفالهم سواء على المدى القصير او المدى الطويل.

ومع شيوع هذه الحالات حملت الجزيرة الطبية تساؤلات عديدة الى د, سعد السعيد استشاري اول اطفال بمستشفى الملك فهد للحرس الوطني,,, وكان هذا الحوار.

* هل ثمة فيروسات بعينها لكل فصل ؟ وهل هناك تطعيمات لكل هذه الفيروسات؟

- لكل فصل من فصول السنة فيروسات معروفة، فالصيف له فيروساته وكذلك الشتاء والخريف والربيع, وبإمكاننا غالباً معرفة نوع الفيروس الذي اصاب الطفل من خلال الفصل الذي نعيش فيه وكذلك من خلال اعراض المرض, لكن ينبغي القول ان تحديد فيروسات لكل فصل بدقة ليس بالشيء الهين فهي متداخلة وذات اعراض متشابهة.

اما بالنسبة للتطعيمات فثمة فيروسات لها تطعيمات وغالباً ماتكون اجباريةمثل الحصبة والنكاف والحصبة والألمانية والوقاية منها غالباً مؤكدة، لذا فالتطعيمات لمثل هذه الأمراض ضرورية جداً ولا ضرر منها, وهناك فيروسات اخرى ليس لها تطعيمات، ومن ثم فالوقاية منها ليست بالشيء الهين ولكن يمكن معالجة الأعراض المصاحبة لها.

* ماذا يجب ان يسترعي انتباه الاهل بالنسبة لأطفالهم عند حدوث الاعراض السالف ذكرها؟


- هناك أمور هامة ينبغي الالتفات اليها: اذا كان الطفل يأكل ويلعب وينام بصورة جيدة فلا داعي للانزعاج عند اصابته ببعض الكحة او الرشح فهذا يدل على ان جهازه التنفسي يعمل بشكل فعال لكن ممكن ان يكون منزعجاً بعض الشيء، ويمكن تخفيف ذلك بمخفضات الحرارة وبعض الأدوية الخفيفة.

* كثيراً مانسمع ان الطفل يعاني من احتقان الحلق,,,

كيف نعرف ان هذا الاحتقان سببه فيروسي ام بكتيري؟

- بداية لابد ان نعلم ان الفيروس اما ان يكون له تطعيم او لايكون له، اما البكتيريا فغالباً ليس لها تطعيم ولكن لها علاج, هذا التفريق مهم حتى لانخطئ فنعطي عند الإصابة بالفيروس مضاداً حيوياً وهو لايستجيب له، فالفيروس اكثر انتشاراً في الشتاء ويصيب اكثر من فرد في الأسرة وأكثر من جهاز في الجسم مسبباً احتقانا في العين وإفرازات، واحتقانا في الأنف مصحوباً برشح، واحتقانا في الحنجرة مصحوباً بسعال، وأحياناً الأمعاء محدثاً نزلة معوية, كما ان الفيروس لايستجيب للمضاد الحيوي بينما البكتيريا تستجيب له خلال 24 ساعة تقريباً كذلك تظهر اعراض الفيروس تدريجياً بينما تحدث اعراض البكتريا بصورة فجائية.

ولكن يستطيع الطبيب وحده التفريق بين احتقان الحلق البكتيري من الفيروس وبالتالي وصف العلاج المناسب تبعاً للتشخيص وان كان بإمكان الأهل توقع مايعاني منه الطفل.

* من الملاحظ ان بعض الناس يلجأ للصيدلية للحصول على مضاد حيوي بمجرد اصابة اطفالهم ببعض الكحة او الرشح,,
فما وجه الخطورة في هذا التصرف؟

- في العادة تستغرق الإصابة بالفيروس من ثلاثة الى خمسة ايام على وجه التقريب ثم تختفي من تلقاء ذاتها، ولكن اذا ظلت حرارة الطفل مرتفة او زادت عن معدلها بعد ذلك او زادت سرعة التنفس لديه بما ينبئ بحدوث التهاب رئوي او اذا تحول الرشح الى مخاط اصفر او اخضر مستمر او بدأ الطفل بشد اذنه او تغيرت طبيعته، فاحتمالات اصابة الطفل ببكتيريا تكون عندئذ عالية ومن ثم تحتاج الى مضاد حيوي والذي بالتالي يعتمد علىمكان العدوى وهذا مايقرره الطبيب وحده, ومن الخطورة بمكان اعطاء الطفل مضادا حيويا دون الرجوع للطبيب لأن ذلك يعرض المريض لاعراض جانبية.

كما ان استخدام المضاد الحيوي بدون التشخيص السليم قد يغطي وجود مرض اخطر لدى الطفل كالحمى الشوكية اذ ان المضاد الحيوي يغير من الصورة المرضية لهذا المرض الخطير, والجدير بالذكر ان كثرة استخدام المضادات الحيوية للطفل عشوائياً تعود جسمه عليها ومع مرور الوقت تصبح غير فعالة اذ ان البكتيريا تكون مقاومة ضد هذه المضادات.

* هل تختلف الفيروسات المسببة لأمراض الأطفال في انحاء العالم؟


- توجد الفيروسات في كل انحاء العالم وبنفس المسميات، ولكن ظهورها يختلف باختلاف الوقت او طول الفصل، فهناك مثلاً بلدان ذات شتاء اطول من غيرها، اي ان الفيروسات التي تصيب الأطفال هنا تماثل مايحدث في غيرها من الأقطار.

* هل للعادات الغذائية والمثلجات بصورة خاصة دخل في زيادة الإصابة بالأمراض الشتوية او أمراض الربيع؟

- من المفروض ان يكون طعام الإنسان بصفة عامة متوازناً وخاصة بالنسبة للطفل في سن النمو، فعند ولادته يكون وزن الطفل 3,5 كيلوغرام وعندما يكمل العام يصل وزنه الى عشرة كيلوغرامات, زيادة الوزن هذه تحتاج الى حديد اكثر,, معادن أكثر,, بروتين اكثر,,, طاقة أكثر, لذا نجد الطفل عادة يأكل اكثر من ست مرات في اليوم في هذه السن، ومن ثم يكون في حاجة لطعام متوازن وليس مجرد الأطعمة التي تملأ المعدة دون فائدة, اما بالنسبة للمثلجات فانها تسبب كحة غالباً للاطفال المصابين بحساسية الصدر.

* ايهما اكثر إصابة للأطفال: الفيروسات أم البكتيريا؟

أكثر مايصيب الأطفال من أمراض يكون فيروسي المنشأ والسبب ان المناعة لديهم لم تتكون بعد، وكلما كبر الطفل قلت فرص اصابته بالفيروسات باكتساب المناعة ضدها, ونادراً مايصاب الطفل الوليد بفيروس منذ الولادة ولمدة 4 أ و 5 أشهر لأن لديه مناعة مكتسبة من الأم، لكن مع الوقت تنحدر تلك المناعة المكتسبة ويبدأ الطفل في تكوين مناعته الخاصة به اما من التعرض للفيروسات او من خلال التطعيم وهذا أفضل, وكلما كبر الطفل قلت مشكلاته الفيروسية، وحرصه على نفسه يكون أكثر، كما ان تعبيره عما يلم به يصبح أفضل.

المصدر جريدة الجزيرة 3/5/1999


========

الفول السوداني وحساسية الأطفال

حذر الأطباء الأمهات من إطعام اطفالهم الفول السوداني بأشكاله المختلفة لإنه يسبب الحساسية والربو والأمراض الجلدية وطالبوا بعدم تناول الأطعمة التي يدخل في صناعتها.
ومن جانب آخر نشر في المجلة الطبية مقالاً للدكتورة باميلا ايوان تقول فيه:
ان تناول الاطفال للفول السوادني او البندق يمكن أن يعرضهم طوال حياتهم للإصابة بالحساسية.
وان ذلك يمكن ان يتطور لأنواع من الربو والحمى والامراض الجلدية.
وأضافت ان الخطورة تكمن في إدخال الفول السوداني إلى كثير من انواع الحلويات والأيس كريم.
وذكرت أن الفول السوداني هو السبب الرئيسي للحساسية بنسبة 47% ثم البندق بنسبة 18% ثم اللوز بنسبة 14%.


نقلاً عن لكِ...

=========







رد مع اقتباس

 

قديم 03 / 02 / 2011, 07:54 PM   رقم المشاركة : 41
محمدعامر

شخصية VIP هامة

 

         

محمدعامر غير متصل

تاريخ الإنتساب :  30 / 07 / 2010
رقم العضوية : 16923
عدد المشاركات : 8,119
الإقامة : egypt
الجنـس: ذكر
WhatsApp:
         
خاطرة: منتديات أحجار بيتي
 




طعام الأطفال المحضر منزليا"

ترغب الكثير من العائلات بتحضير اطعمة اطفالهم منزليا
وذلك اما لتوفير المال او لتجنب المواد الحافظة
الموجودة في بعض اطعمة الاطفال الجاهزة.

ويجب اخذ النقاط التالية بعين الاعتبار عند اعطاء
الأطفال طعاما محضر منزليا:

لا تضيفي المنكهات الى طعام الأطفال،

طعام الأطفال
يجب ان لا يضاف اليه سكر او ملح او زيوت او منكهات. ان الصوديوم (الموجود في ملح الطعام) موجود بشكل
طبيعي في الأطعمة ولا داعي لاستخدام الملح في تحضير اغذية الاطفال، كما يجب الابتعاد عن الاغذية المضاف اليها
الملح والتي ستدخل في تحضير اغذية الاطفال.
هناك احتمالات تقول بأن تغذية الاطفال باغذية مالحة جدا قد يكون عاملا في المعاناة من مشاكل ارتفاع ضغط الدم في الكبر.

لا تستخدمي بعض الاطعمة مثل البيتزا وفطائر اللحمة في تغذية الاطفال لانها غنية بالدهن والسكر والملح.

لا تستخدمي الاغذية المقلية

لا تستخدمي المخللات

لا تستخدمي بعض الأطعمة المصنعة مثل اللانشون والمرتديلا

لا تستخدمي العسل في تغذية الأطفال اللذين تقل اعمارهم عن عام، وذلك لوجود احياء دقيقة في العسل تستطيع ان تسبب الامراض للاطفال اللذين تقل اعمارهم عن عام واحد.

اختيارات الطعام المتاحة

الحبوب

اطبخي الحبوب وفقا للتعليمات المذكورة على العبوة. خففي الوجبة بواسطة الحليب. الحبوب المخصصة للاطفال تكون جاهزة للأكل بينما تحتاج الحبوب الخشنة الى الخفق او الهرس في الخلاط للتخلص من الخشونة.

الفواكه

اختاري الفواكه الطازجة او المجمدة او المعلبة. اذا اخترت الفواكه المعلبة او المجمدة فاختاري الفواكه غير المحلاة.

الموز الناضج: للموز الناضج قشور بنية منقطة، وهو سهل جدا للهرس كطعام للأطفال.

الفواكه المطبوخة: مثل المشمش والأجاص والدراق
والخوخ فهي فواكه سهلة الطبخ. الخوخ يعتبر جيد بشكل خاص للأطفال المصابين بالامساك. لا تطعمي الطفل
اي نوع من الفواكه التي تحتوي على انوية صغيرة. اغسلي الفواكه الطازجة وتأكدي من ازالة الأنوية والقشور حتى لا تؤدي الى خنق الطفل. اطبخي الفواكه بكمية قليلة من الماء حتى تصبح طرية واهرسيها وصفي الخليط حتى تتخلصي من جميع الكتل
ويصبح الخليط متجانسا.

الفواكه المعلبة

مثل المشمش والتفاح والاجاص والدراق والخوخ والبرقوق يمكن تحضيرها كطعام للأطفال.
اشتري الفواكه المعلبة بالماء،
واذا استخدمت الفواكه المعلبة والمحلاة تخلصي من العصير
المحلى حتى لا تكون الفواكه محلاة أكثر من اللازم بالنسبة للطفل.

العصير الطازج او المعلب افضل من مشروبات الفواكه المعلبة او مشروبات بودرة الفواكه. مشروبات بودرة الفواكه تكون عادة ذات نكهة صناعية ومادة محلية. اما مشروبات الفواكه فهي تحتوي على 10 % فقط من العصير الطبيعي. اخفقي البرتقال او الجريب فروت للتخلص من الالياف واللزوجة ولا تقومي بالتحلية.

لحام الرصاص المستخدم على اوعية العصير غير المصممة خصيصا لطعام الأطفال قد تحتوي على كمية رصاص أعلى من الحد الآمن للأطفال، لذلك اشتري عبوات العصير الزجاجية أو العبوات المصممة خصيصا للأطفال.

الخضار

الخضار مثل الجزر، القرع، السبانخ، الفاصوليا، البازلاء، الهيليون، البندورة، البطاطا الحلوة او البيضاء والشمندر يمكن استخدامها طازجة او مجمدة او معلبة. القرنبيط والملفوف و اللفت يجب طهيها في وعاء مفتوح للتخلص من الطعم القوي. الخضار المعلبة مثل البازلاء تحتوي على كمية معقولة من الملح. بالنسبة للخضار الطازجة اغليها مع قليل من الماء حتى تصبح طرية.

صفار البيض

في العادة لا يتم اعطاء بياض البيض للأطفال دون السنة الأولى لانه قد يسبب مشاكل للأطفال لكن صفار البيض والذي هو مصدر جيد للحديد وعناصر غذائية اخرى يمكن تناوله.

البيض المسلوق: ضعي البيض الطازج في ماء يغلي وأطفئي مصدر الحرارة واتركي البيض داخل الماء الساخن لمدة 20 دقيقة، ثم خذي الصفار واهرسيه بالشوكة.

كستر البيض: أخلطي صفار بيضة واحدة مع 1/4 كوب حليب وملئ ملعقة شاي سكر في وعاء ثم حركي فوق نار متوسطة حتى يصبح الخليط كثيفا.

اللحم والسمك

اطبخيها دون اضافة الملح او الدهن. ازيلي العظام والغضاريف. الخلاط هو افضل طريق لفرم اللحمة وجعلها متجناسه
لتناسب الاطفال حتى عمر 9 اشهر.

المعدات اللازمة لخلط اطعمة الأطفال

الشوكة او الهراسة: ازيلي غلاف الثمار والبذور واخلطي الطعام بواسطة شوكة. الموز الناضج او الطعام المطبوخ بدون اغلفة أو بذور، البندورة المطبوخة والجزر يمكن خفقها بسهولة لأطعام الأطفال.

المصفاة: المصفاة او الشبكة يمكن ان تستخدم للتصفية. ادفعي الطعام المطبوخ خلال الفتحات، اعيدي العملية اذا كان لا يزال هناك زوائد غير مستحبة.

طاحونة الطعام: قطعي الطعام الى قطع صغيرة قبل الطهي. ضعي الطعام المطبوخ في طاحونة الطعام. الجلد والبذور ستبقى في الطاحونة.

الخلاط: تأكدي من أن أغلفة الثمار والبذور مزالة قبل وضع الطعام في الخلاط. اضيفي القليل من سائل الطبخ غير المبهر او عصير الفواكه واخلطي حتى يصبح الطعام لينا.

سلامة وحفظ الطعام

تأكدي ان الخلاط او المطحنة او اي آداة اخرى مستخدمة نظيفة ومغسولة جيدا، الفرشاة السلكية هي وسيلة جيدة لحك وتنظيف بقايا الطعام حول شفرات الخلاط. ان اجزاء الطعام
القديمة يمكن ان تحمل البكتيريا الضارة والتي تلوث طعام الأطفال وتسبب الأمراض.

عندما يكون الطعام مطحونا فان البكتيريا تزداد بسبب ازدياد السطح المعرض، لذا احفظي الطعام في الثلاجة او الفريزر

اللحوم والبيض المخفوق من اجل الأطفال يجب أن يحتفظ بها في الثلاجة لمدة يوم واحد فقط لأنها تفسد بسهولة. لا تجعلي هذه الأطعمة تبقى في درجة حرارة الغرفة لأي فترة من الزمن.

الفاكهة والخضروات المخفوقة يمكن ان تخزن في الثلاجة لمدة تتراوح من يومين الى ثلاثة ايام.

يمكن وضع اغذية الاطفال في اواني مناسبة في الفريزر، وتخزن بهذه الطريقة لمدة ثلاث اشهر. يمكن استخدام القطرميزات الصغيرة لهذا الغرض، ولكن تأكدي من ترك نصف انش على الأقل من المساحة للهواء لان الطعام يتمدد حينما يتجمد.

استخدمي الكمية المطلوب فقط وسخنيها ولا تعيدي تجميدها مرة اخرى، وذلك لأن وجود اللعاب من فم الطفل على الملعقة سيؤثر على الطعام الموجود في الطبق وقد تؤثر الأنزيمات الطبيعية الموجودة في اللعاب على الطعام مما يؤدي الى تغيير طعمه وتركيبه. لذا تخلصي من أي طعام تبقى بعد الطفل.

لا تعطي الطفل غذاء يحتوي على الفستق، الزبيب و البوشار لأنه يمكن لهذه الأطعمة أن تؤدي الى أختناق الطفل من سن سنة واحدة الى سنتين.

أطعمة التسنين

يبدء الطفل بمضغ شيء ما للمساعدة في التسنين، ويبدو ان قطع الويفر الصلبة التي لا تتجزء هي الأفضل من أجل التسنين، الخبز المحمص او قطع البكويت الصلبة جيدة ايضا للتسنين. ينبغي عدم استخدام الحلويات مثل السكاكر للتسنين، فهي تضيف سعرات اضافية ويمكن ان تسبب تسوس الأسنان. يجب ان لا تستخدم السكاكر والحلوى كوسيلة لاسكات الطفل حينما يكون غير هادئ "مزعج".

البدء بطعام جديد

ان اضافة الغذاء الصلب في الأشهر الثلاث الأولى يدعى الأطعام بالقوة، حيث ان الطفل يمكن له وبشكل اساسي أن يمتص ويبلع، ويمكن للأطعمة الصلبة في مثل هذا الوقت ان ينتج عنها الأصابة بالحساسية.

الأطعمة شبه الصلبة عادة يوصى بها للرضيع البالغ من العمر حوالي ستة اشهر، يمكن في هذه الفترة استخدام الطعام المحضر تجاريا او المحضر منزليا. ينبغي على الطعام المصنع بيتيا ان يكون لينا وفي الشهر التاسع يمكن تقديم أغذية ذات ألياف.

تقديم الطعام الجديد

أبداي بتقديم الطعام الجديد للطفل بشكل تدريجي، أبداي بنوع واحد من الغذاء وهذا سيسهل عليك التعرف على نوعية الغذاء المسبب للحساسية في حالة حدوثها عند الطفل.

اعملي على خلط الطعام الجديد مع الحليب حتى يصبح الطعام الجديد اسهل للتناول، ويمكن اضافة بعض سوائل الطبخ غير المبهر أو عصير الفواكه او اللبن الخالي من التوابل.

ابداي بحوالي ملعقة شاي صغيرة من الطعام الجديد وقدميه مع شيء يحبه الطفل عادة.

تجنبي اعطاء الطفل العصير او بعض الخلطات في "الرضاعة" كبديل عن المصاصه لينام، فبعد ان ينام الطفل تبقى "الرضاعة" في فمه مما يعني تجمع الطعام في فمه لمدة طويلة مع وجود السكر الموجود طبيعيا في الحليب والعصير، مما يؤدي الى تسوس الأسنان القادمة.

خلال الشهر الخامس او السادس تكون حركة اللسان والابتلاع متناسقة، وبالتالي يكون الطفل جاهزا لتناول الطعام بالملعقة. كما انه بامكان الطفل في هذه المرحلة ان يشرب مباشرة من الكوب.

تبدء الأسنان بالظهور بين الشهر السابع والتاسع، وفي هذه المرحلة يمكن اعطاء الطفل الأطعمة اللينة و القابلة للمضغ.

ما بين الشهر العاشر والثاني عشر يمكن للطفل ان يمضغ العديد من الأطعمة، كما سيكون بامكانه استخدام اصابعه لتناول الطعام كما سيدء بتعلم استخدام ادوات الأكل.


======

احمي طفلك من أكلات التليفزيون

نجحت اعلانات التليفزيون الباهرة الخادعة في جذب انتباه الاطفال‏,‏ وتشويقهم الي انواع من الشيكولاته واللبان والشيبسي والمثلجات بأنواعها‏.‏

وللأسف الشديد ان هذه المأكولات وجدت اقبالا شددا من قبل اغلب الاطفال فيشترون منها‏,‏ ويتناولونها قبل ومع او بعد لطعام الاساسي‏,‏ دون اي رقابة من الوالدين‏.‏

يقول د‏.ان هذه الانواع العديدة من الشيكولاتة والبنبوني إذا ما تم تناولها قبل الوجبات مما يجعل الطفل يرفض الطعام بالاضافة لهذا فإنها تؤدي الي تسوس اسنان الاطفال‏,‏ وبالتالي تجعل الطفل يحجم عن تناول الطعام ولا تنس ان هناك بعض هذه المأكولات‏,‏ تحتوي علي مواد حافظة‏,‏ والوان صناعية‏,‏ ومكسبات نكهة قد يكون لها آثار غير صحية علي الاطفال علي المدي البعيد‏.

=====
إطعام الطفل مسألة لها قواعدها

الرياض -ندى الرشيد (قسم التغذية الإكلينيكية بمستشفى الملك فهد للحرس الوطني)
تعليم الطفل التغذية بشكل صحيح له أهمية تربوية كبيرة فعن طريق التغذية يمكن للأم أن تكوّن رد فعل إيجابي لدى الطفل نحو الغذاء، وأن تربيه على العديد من القواعد الصحية والتهذيبية وأن تقيم في ذاته أسس السلوك النموذجي.فعندما تنشأ لدى الطفل عادة تناول الغذاء في أوقات محددة فإنه يأكل عندئذ برغبة ويهضم الغذاء بسهولة، أما إثارة شهيته للطعام فتتم بواسطة المنظر الخارجي للطعام نفسه، وبالطعم والرائحة الزكية وكذلك تقديم أطباق المأكولات بطريقة مناسبة. كما يساعد الهدوء والمزاج الطيب على خلق القابلية الجيدة، على عكس الجفاء والقسوة والتدليل فهي أمور تثير أعصاب الطفل ومن حوله في الوقت نفسه.تشكو بعض الأمهات من أن أطفالهن يرفضون الطعام دون علمهن أن السبب غالباً ما يكون ناجماً عن الأم نفسها.
فالأمهات الحريصات أكثر من اللازم يعمدن أحياناً إلى إطعام الطفل أكثر من احتياجه والإكثار من الطعام مضر تماما كالإقلال منه، حيث يؤدي إلى الإثقال على المعدة وإلى انعدام الشهية فضلاً عن التعرض لمختلف العلل الهضمية.
ولكي ينمو طفلك فإنه يحتاج إلى غذاء غير الحليب فعند عمر «4 إلى 6 أشهر» يجب أن يحتوي غذاؤه على:
- أرز الأطفال والشوفان والشعير، ويجب أن تكون هذه الأغذية سائلة جداً في البداية وبالتدرج اجعليها أكثر كثافة.
- أطعمي طفلك كميات قليلة جداً وببطء وبعد تعوده زيدي الكمية.
- تذكري أن معدة طفلك صغيرة جداً ويجب إطعامه 6 وجبات صغيرة بدلاً عن 3 وجبات كبيرة.
- لا تضيفي السكر أو الملح أو العسل أو البهارات إلى طعام طفلك.
- عندما تطعمين طفلك، ضعي الأكل في مؤخرة اللسان حتى لا يقذف الطفل الطعام، وكوني صبورة وحاولي مراراً.
- قدمي إلى طفلك كل مرة غذاءً واحداً فقط ولاحظي ما إذا كانت لديه حساسية من هذا الطعام أم لا؟ والأعراض هي الحكة مثلاً أو بقع حمراء تطفو على جلده.
- جميع الأغذية يجب طهيها وطحنها ماعدا غذاء الأطفال المجهز في المرضعات.
- عند ظهور الأسنان علمي طفلك أن يأكل البسكويت والخبز العادي «العربي» مع مراقبته جيداً.
- وعندما يبلغ من العمر 12 شهراً عندها يمكنك أن تقدمي له حليباً كامل الدسم مثل النيدو، كما أنه يمكنه أكل الطعام العادي مطحوناً وناعماَ.
ولا تنسي أن الطفل مخلوق شديد الحساسية يتأثر بأقل حركة أو تصرف لذلك لابد من معاملته معاملة خاصة. فيجب عـدم نهـره إذا أتلـف غــذاءه أو أفرغ ما في الوعاء على ملابسه، كذلك عـدم إجبـاره على تناول أكثر مما يرغب من الغذاء ويفضل استعمال أدوات خاصة بالطفل لا تجرحه أو تؤذيه أو لا يقدر على مسكها ودفعها إلى فمه بسهولة، وإعطاؤه فرصة للراحة قبل الأكل وبعده.

نشر في مجلة (الثقافة الصحية) عدد (42)






رد مع اقتباس

 

قديم 03 / 02 / 2011, 08:02 PM   رقم المشاركة : 42
محمدعامر

شخصية VIP هامة

 

         

محمدعامر غير متصل

تاريخ الإنتساب :  30 / 07 / 2010
رقم العضوية : 16923
عدد المشاركات : 8,119
الإقامة : egypt
الجنـس: ذكر
WhatsApp:
         
خاطرة: منتديات أحجار بيتي
 




التطعيمات الأساسية للأطفال

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


كلنا نعرف أن الطفل عند الولادة تستمد مناعته من المناعة الطبيعية التي يحصل عليها من الرضاعة الطبيعية من حليب الأم ، وتعتبر هذه هي المرحلة الأولى لمناعة الطفل ، ثم تأتي المرحلة الثانية من المناعة وهي المناعة المكتسبة والمتمثلة في التحصين باللقاحات التي تقوم بتعريف الجهاز المناعي لدى الطفل بنوعية الفيروس أو البكتريا ليقوم الجهاز المناعي لدى الطفل ببناء الأجسام المضادة لكل لقاح فيروسي أو بكتيري وبالتالي بناء خط دفاع مناعي للجسم ضد الاصابه المفاجئة ببعض الفيروسات والبكتيريا وجراثيمها .
وهذه اللقاحات عبارة عن فيروسات موهنة أو بكتريا موهنة تم شل القدرة المرضية لها ، وبالتالي يسهل إعطاءها للطفل حتى يتمكن جهازه المناعي من بناء أجسام مضادة لبعض الأمراض مثل ( الحصبة – السعال ألديكي – الدفتيريا – الحصبة الألمانية - النكاف- الجدري الكاذب - شلل الأطفال - الدرن – الالتهاب الكبدي البائي).
والتطعيم ضروري لكل طفل , وذلك حفاظاً على صحته , فالوقاية خير من العلاج , حيث يبدأ التطعيم منذ اليوم الأول لولادة الطفل ويستمر حتى عمر ست سنوات على الأقل , ويجب الالتزام بالمواعيد الواردة في جدول التطعيمات بدقة (فالتطعيم ليس مجرد إعطاء الطفل الجرعة المقررة له , ولكن يجب أن يتم ذلك في الموعد المحدد ضماناً لتحقيق الفائدة المرجوة من التطعيم ) .
وعلى كل أم أن تبادر إلى إبلاغ الطبيب بالمركز التابعين له عن أي أعراض قد يشكو منها الطفل قبل إعطائه التطعيم وخاصة القئ والإسهال والسعال .
أيضاً من المهم أن تستعلم الأم عن أي آثار جانبية متوقعة من التطعيم الذي سيعطى للطفل , وكيفية التصرف حتى لا يكون هناك أي ارتباك أو انزعاج نتيجة حدوث هذه الآثار الجانبية للتطعيم

* كيف تقوي اللقاحات مناعة الاطفال؟

* تقوي اللقاحات جهاز المناعة عن طريق تحفيزه لإنتاج اجسام مضادة للمرض، فعندما تدخل الميكروبات الجسم، يقوم جهاز المناعة بتطوير اجسام مضادة لمحاربة هذه الميكروبات، وحمايه الجسم. واذا تعرض الجسم مرة اخرى لنفس الميكروب، فستقوم الاجسام المضادة بالتصدي له.
تم التطعيم عادة عن طريق حقن شكل مخفف من المرض المراد التحصن ضده، ليتمكن جهاز المناعة من تطوير اجسام. وهنالك نوعان من اللقاحات: السلبي والايجابي، يعمل السلبي عن طريق ادخال اجسام مضادة جاهزة في الجسم، ويعمل اللقاح الايجابي عن طريق حقن شكل مجهد من العدوى التي تحفز جهاز المناعه علي تشكيل الاجسام المضادة. يجب علي الآباء حماية اطفالهم في سنواتهم الاولي من الامراض التي يمكن ان تكون قاتلة في بعض الاحيان، عن طريق التحصين ضد اخطر امراض الطفولة. ويعتبر القضاء علي مرض الجدري من اشهر قصص نجاح التطعيم، فقد كان يعد واحدا من اكثر الامراض الفتاكة التي عرفتها البشرية، وكان يزهق ارواح الملايين كل عام. فتم القضاء عليه نهائيا منذ نجاح الحملة التي نظمتها منظمة الصحة العالمية فى عام 1967.

* لقاحات متاحة للحماية من الامراض > بي سي جي (BCG): يحمي ضد مرض الدرن الرئوي. يعطي هذا اللقاح عند الولادة او خلال اول شهرين. > دي تي بي (DTP): هذا لقاح مركب يحمي من الأمراض الثلاثة، الخناق والكزاز والسعال الديكي. لقاح الدفتريا والكزاز يتكونان من سموم غير فعالة تنتجها كائنات حيه دقيقة، في حين ان لقاح السعال الديكي يتكون من ميكروبات ميتة. يتم التطعيم في ثلاث جرعات، عادة عند الشهر الثاني، والرابع والسادس. > شلل الاطفال (Polio): ويسببه فيروس، واللقاح هو فيروسات مجهدة، يعطى عن طريق الفم او الحقن، يتكون من ثلاث جرعات وعادة ما تكون فعالة، تعطي بعد الولادة وبعد ذلك مع مجموعة اللقاحات اخرى. > ام سي في (MCV): لقاح الحصبة يتكون من فيروسات مجهدة تعطي للطفل في عمر 12-15 شهرا. في الوقت الحاضر ادخل عدد من البلدان بما فيها السعودية والامارات والبحرين لقاح مركبا يحمي ايضا من النكاف والحصبة الالمانية. > ام ام ار (MMR): لقاح مركب يحصن ضد الحصبة والنكاف والحميراء * (الحصبة الالمانيه). يتكون من فيروسات مجهدة. يتم اللقاح بين الشهر 12 و15. في بعض البلدان تعطي جرعة معززه بين السنتين الرابعة والسادسة.
> HepB: لقاح التهاب الكبد الوبائي يحمي من الاصابة بالتهاب الكبد الفيروسي. عادة ما يعطى اللقاح في ثلاث جرعات.
> :HiB يحمي الجسم ضد التهاب السحايا. يتكون اللقاح من ميكروبات ميتة تضاف اليها بروتينات. ويعطى في الشهر الثاني والرابع والسادس.


* أهمية التطعيم

* ومن المهم ان يتواصل التحصين للقضاء على الامراض، حتى لو كانت هناك حالات قليلة فقط من مرض معين، فاذا اهملت الحماية، فسيحدث مزيد من الاصابات وسوف يبدأ المرض في الانتشار مرة اخرى. وكمثال على ذلك، في عام 1974، كانت اليابان لديها برنامج ناجح للتطعيم ضد السعال الديكي، فتم تطعيم ما يقرب من 80 من الاطفال ضد هذا المرض. وفي تلك السنة تم الإبلاغ عن 393 حالة فقط، ولكن بسبب انتشار شائعات بان اللقاح ليس آمنا، عزف الناس عن تحصين اطفالهم، وبحلول عام 1976 لم يتم تطعيم سوى 10 فقط من الاطفال. وكانت النتيجة تفشي وباء السعال الديكي في اليابان في عام 1979، واصيب اكثر من 13000 طفل وتوفي 41 طفل. ختاما فان التحصين لا يحمي الطفل فقط بل يحمي ايضا كل من يحيط به من الامراض المعديه. وبطبيعة الحال، لا احد منا يريد ان يرى اطفاله مرضى، واذا استطعنا لحميناهم حتي من نزلات البرد الشائعة.
ينبغي ان يتم تحصين كل طفل في العمر المناسب، فهو يحمي اطفالنا من امراض يمكن ان تكون خطيرة. وكآباء فان دورنا، التأكد من حمايه اطفالنا واتاحة الفرصة لهم ليعيشوا حياة صحيه خالية من الامراض. كما يقول المثل “درهم وقاية خير من قنطار علاج.

* أسئله وأجوبه حول التحصين
* هل هنالك ما يمنع تحصين طفلي؟
لا ينبغي تطعيم طفلك اذا كان هنالك رد فعل عنيف للجرعة السابقة من اللقاح. ولا ينبغي تطعيمه اذا كانت لديه حساسية شديدة من اي عنصر من عناصر اللقاح. واذا كان طفلك يعاني من العوز المناعي لا ينبغي ان يعطى اللقاحات الحية.
* طفلي به مرض خفيف او حمى، هل يمكن تطعيمه؟
* المرض الخفيف او الحمى لا يجب ان تمنع من تطعيم طفلك، ولكن اذا زادت حدة المرض او الحمي فمن الأفضل تأجيل التطعيم حتى يكون متعافيا.
* ما هي الآثار الجانبية للقاحات؟
* كما هو الحال في اي دواء، هنالك دائما آثار جانبية. وتشمل بعض منها، ردود فعل موضعية، مثل الالم او حدوث ورم في موضع الحقن؛ الحمى؛ فقدان الشهية لبضعة أيام؛ الانزعاج والتوتر لبضع ساعات. من النادر جدا أن تحدث آثار جانبية خطرة.
* لماذا تعطي اللقاحات في سن مبكرة؟
* تعطى اللقاحات في سن مبكرة بسبب الأمراض التي تحمي ضدها لأن بامكان هذه الامراض ان تصيب الطفل في سن مبكرة.
* ماذا لو تخطي طفلي جرعة من اللقاح؟
* لن تكون هنالك مشكلة، ويمكن اللحاق من آخر جرعة أخذت من اللقاح.
* ماذا سيحدث اذا قررت عدم تطعيم طفلي؟
* انها مخاطرة، لانه اذا اصيب طفلك بهذا المرض، فسيتوقف ذلك على جهاز مناعة الطفل ورد فعله على هذا المرض، فقد يصاب باعراض مرضية خفيفة، او قد تكون شديدة جدا، وفى بعض الاحيان قد تكون قاتلة.

التطعيمات الأساسية للطفل

الزيارة الأولى...
العمر: عند الولادة
اللقاح: الدرن+الالتهاب الكبدي ب


الزيارة الثانية...
العمر:شهرين
اللقاح: شلل الأطفال ((حقن))+الخماسي


الزيارة الثالثة...
العمر: 4 أشهر
اللقاح: شلل الأطفال ((بالفم)) + الخماسي


الزيارة الرابعة...
العمر: 6 أشهر
اللقاح: شلل الأطفال ((بالفم))+ الخماسي


الزيارة الخامسة...
العمر: 9 أشهر
اللقاح: الحصبة


الزيارة السادسة...
العمر: 12 شهر((سنة))
اللقاح: شلل الأطفال ((بالفم))+الجديري المائي+الثلاثي الفيروسي


الزيارة السابعة...
العمر:18 شهر((سنة ونصف))
اللقاح:شلل الاطفال ((بالفم))+ الرباعي البكتيري+الالتهاب الكبدي أ


الزيارة الثامنة...
العمر:24 شهر((سنتين))
اللقاح: الالتهاب الكبدي أ


الزيارة التاسعة...
العمر: من 4 إلى 6 سنوات
اللقاح: شلل الأطفال((بالفم))+الثلاثي البكتيري+الثلاثي الفيروسي+الجديري المائي..
__________________
موقع الإتحاد العربي السعودي لكرة القدم






رد مع اقتباس

 

إضافة رد

العلامات المرجعية

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


جميع الأوقات بتوقيت GMT +4. الساعة الآن 12:39 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
Ads Management Version 3.0.0 by Saeed Al-Atwi
جميع ما يذكر بالمنتدى يعبرعن رأي أصحابه و ليس بالضرورة يوافق رأي إدارة الموقع